مضاربة لحج مطالبات ببناء سد مائي لسيول حرحر في منطقة ملبية

لحج ((عدن الغد)) خاص:

 

" *بلال الشوتري* "

تتدفق سيول وادي حرحر الشهير بمديرية المضاربه ورأس العاره سنويا ليرتوي منه مساحه كبيره من المزارع بدءا من منطقة الخبل ثم ملبيه مرورا بالمزارع المحيطه بسوق الحيمه الشعبي ومناطق القبيصه ومابعدها حتى يصب في بحر رأس العاره.

ويعد هذا الوادي العملاق الشريان الذي يغذي المناطق الزراعيه في أجزاء واسعه ويتدفق سيول هذا الوادي وبقوة من المناطق الجبلية التي أجزاء منها تتبع مديرية المضاربه ورأس العاره وأجزاء منها يتبع مديرية الشمايتين،لكن معظمه يذهب هدرا فأصبحت المنطقه تحتاج لحاجز مائي يضمن لهم السيطره على مايبقى من مياه هذا الوادي.

ويناشد الآهالي ببناء سد مائي يحفظ مياه سيول جبال حرحر بحيث ينتفع به المواطنين والمزارعين بدلا من يذهب هدرا وإلى البحر.

ويقول عبد الكافي احد سكان منطقة ملبيه تتواجد لدينا مزارع شاسعه لكنها بعض المواسم تنتهي كاملا بمحصولها نظرا لشحة المياه وبسبب عدم إدخار السيول بسدود تحفظها لأوقات شحة هطول المطر.

ويضيف عبد الكافي وتكثر الآبار العشوائيه بمناطق ما والتي يقوم بحفرها المواطن بمعداته البسيطه والتي يرى انها البديل لري مزارعهم لعدم وجود السدود والحواجز المائيه، وهي بالأصل ماهي إلا إستنزاف للمياه وعدم تنظيم بالري لكن كما يرى ان السدود ستعمل على تنظيم الري بطرق حديثه ومنتظمه.

ويتابع عبد الكافي نشاهد كل موسم من مواسم الأمطار عبور كميه من السيول المتدفقه بالوادي ونظرا لغزارته وقوته، فمعظم المزارعين لايستفيدون منه واصبحنا بحاجه ملحه لبناء سد مائي يحفظ لنا هذه النعمه المهدره.

ويقول محمد طه ان
فج حرحر هو ملتقی لسبعة سيول من مديريات محافظة لحج و محافظة تعز وموقع السد سيكون صالحا بمنطقة ملبيه والذي أصبح مهم جدا بحيث سيصبح هو المسؤول لتنظيم مياه الأمطار التي يمن الله بها علی مناطق مديرية المضاربه ومحافظة لحج والمديريات المحاذية لها.

ويتابع محمد طه نطمح أيضا بجانب السد ببناء خزانات صالحه للشرب تعبأ من الشلالات المتواجده في فج حرحر بحيث توزيع المياه لقرى ملبيه التي لاتوجد فيها مشاريع مياه.

ويضيف محمد نزول السيول بقوه بدفعه واحده يكلف المواطنين خسائر كبيره حيث يقوم بجرف مزارعهم لكن وجود السد يرى المواطن انه يحجز كميه من السيل وماتبقى يفيض ويسير نحوهم غير مندفع وبطريقه هادئه وخفيفه ويستفيدون منه وما احتواه السد يخزن لأوقات شحة الأمطار.

ويقول المواطنون انهم قدموا عدة مناشدة لاكن لم يجدوا استجابه لهم في ظل معاناة تلك المنطقه من عدم وجود آبار ارتوازيه صالحه للشرب ويعتمدون اغلب سكانها على جلب المياه من الابار السطحيه المالحه او بعض الشلالات العاليه والمرتفعه لفج حرحر.

ويناشد الآهالي اللواء أحمد عبد الله تركي محافظ محافظة لحج وكل المنظمات الخيريه والإنسانية ورجال الخير بتقديم دعم لهم لبناء سد مائي يحفظ لهم مياه هذا الوادي بدلا من أن تهدر نحو الشعاب والوديان بطريقه غير مناسبة.