ذكرى تحرير "عدن ": صانعو النصر خارج اسوار المدينة

عدن ((عدن الغد)) خاص:

 

احتفل أهالي مدينة عدن في الـ 27 من رمضان هذا العام بذكرى تحرير المدينة من سيطرة لميلشيا الحوثي استمرت لأشهر.

وشهدت المدينة الساحلية التي كانت عاصمة اقتصادية لليمن حربا طاحنة استمرت لأشهر منذ 26 مارس 2015 وتواصلت حتى الـ ال17 من يوليو 2015 .

واسفرت المعارك التي دارت لأشهر عن استشهاد وجرح المئات من أبناء المدينة الذين قاتلوا بصورة طوعية دفاعا عن المدينة .

ورغم ان قيادات عسكرية ومدنية شاركت في معارك الدفاع عن المدينة الا انه وفي الذكرى السادسة لتحرير المدينة لم يعد أيا من القيادات التي قادت المعارك هذه لاوجود له في هذه المدينة.

وتمثل واقعة الدفاع عن عدن واحدة من ابرز معارك الاستبسال التي خاضها مدنيون في اليمن في مواجهة اله عسكرية محترفة.

ونجح المقاتلون الذين قادوا معركة الدفاع عن عدن في الانتصار لها .

وبعد سنوات قليلة نجحت قوى عسكرية قدمت الى عدن عقب تحريرها في إزاحة المقاومين الحقيقيين من عدن وطرد قياداتها الحقيقية.

وشهدت عدن اكبر عملية إزاحة للكثير من القيادات والتنكيل بها حيث اعتقل المئات من المقاومين وتمت تصفية اخرين في مسلسل دموي سيظل حاضرا.

وفي الذكرى السادسة للتحرير احتفت عدن بذكرى التحرير في ظل غياب أيا من قياداتها التي قادت المعركة الحقيقية .