الرجل الذي حمى مستشفى الجمهورية وكلية الطب خلال الحرب يعاني الإهمال والتجاهل

ملهم علي اليمين

عدن ((عدن الغد)) خاص:

حمى رجل في العقد الرابع من عمره مستشفى الجمهورية وكلية الطب بخور مكسر من أي اعمال نهب خلال فترة الحرب الأخيرة التي شهدتها عدن في 2015.

ورغم مغادرة الالاف من السكان حي خور مكسر العريق بمحافظة عدن الا ان حارس مستشفى الجمهورية ملهم عبدالله مسعد ظل في مكانه.

وظل مسعد حارسا للمستشفى طوال شهور الحرب ولم يغادر المستشفى.

وظل ملهم الرجل الوحيد الذي يحرس المستشفى في ظل غياب أي طواقم طبيبة او حراسات.

واعيدت طواقم العمل للمستشفى عقب الحرب وعادت باقي الحراسة لكن الرجل تعرض لحالة من التهميش والمعاناة.

وقال ملهم لصحيفة "عدن الغد" انه كان ينتظر تكريما خاصا او التفاتا حكوميا له وهو مالم يحدث.

وأشار ملهم انه حرس وبشكل تطوعي كلية الطب ومستشفى الجمهورية وحماهم من أي اعمال نهب او سلب.

ولايزال ملهم ينتظر التفاتة حكومية لواقعه الصعب.