"انقاذ عدن" يعلن انشقاقه في كيان مستقل ويؤكد أن الجنوب بالنسبة له "يأتي اولا".

عدن ((عدن الغد)) خاص:

 

اعلن اليوم مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي في محافظة عدن عن انشقاقه عن المجلس الام وتشكيل كيان مستقل به يشمل كامل تراب الجنوب...وأوضح البلاغ الصحفي الحيثيات المتعلقة بقرار انشقاقه والملابسات التي سبقته،مؤكدا تمسكه بمبدأ الشراكة الوطنية والتفاهم بين أبناءه حول المستقبل وان الجنوب بالنسبة له " يأتي اولا" حد البلاغ الصحفي الصادر عنه.

 

نص البلاغ:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

بلاغ صحفي صادر عن "مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي- القيادة العامة" عدن

 

عمل مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي في عدن قيادة وقواعد ومنذ الوهلة الاولى لتأسيسه في العاصمة الحبيبة عدن على التفاعل الإيجابي مع مختلف قضايا شعبنا العظيم في الجنوب والتي تمسه مباشرة وتقديم كل مامن شأنه وبأقصى قدراته وامكانياته "المتاحة" تجسيد فكرة الإنقاذ التي يقوم عليها المجلس على اعتبار أن وطننا الغالي وشعبه الآبي في محنة كبرى تتطلب بذل جهود الإنقاذ من قبل مختلف أبناءه وبناته وتضافرها من طرف الجميع،باعتبار أن الوطن للجميع وليس حكرا على أحد، وبشأن جهود إنقاذه وإعادة العافية له فليتنافس المتنافسون.

 

الا أن قيادة المجلس ومنتسبوه في عدن الذين تحملوا على عاتقهم أمانة العمل على تحقيق الاهداف الوطنية "المعلنة" للمجلس والتي تنطلق كما أشرنا سلفا على اساس فكرة الإنقاذ للوطن الجامع لكل ابناءه بمفهومها الشامل اصطدموا بعد قطعهم اشواطا مهمة في هذا الاتجاه تحققت على اثر جهود صادقة ومتفانية من قبلهم، اصطدموا بمعوقات حقيقية ناتجة عن خلل خطير في راس الأمانة العامة للمجلس والتي تعاني من الترنح والمزاجية والضبابية والغموض, في الأداء والممارسة وغياب المصداقية والتجربة والمراس والكفاءة اللازمة للقيام بهذه المهمة الرفيعة بكل كفاية واقتدار، ومما زاد الطين بلة وجود حالة من الوهن والتراخي في رئاسة المجلس الموقرة والتي أثبتت مع الاسف وبعد مضي أشهر طويلة من محاولات الحوار من طرفنا معها, ليس فقط عدم قدرتها على تصحيح هذه الاعوجاجات الواضحة في أداء راس الأمانة العامة ومعالجتها بسرعة وحزم حفاظا على تماسك المجلس واستمرار مسيرته وتطوره وحسب،بل واستمرت في ترك الحبل على الغارب لها لتستمر في حماقاتها مع كل اسف، وهذا الموقف العجيب المستغرب جعل من مسألة تصويب الأمور وإعادتها إلى مسارها الطبيعي مجرد اطغاث احلام .

 

وأمام هذا الواقع المؤسف الذي وجدت قيادة مجلس الإنقاذ بعدن نفسها فيه, وادراكا منها لحجم المسؤولية الوطنية والنضالية والأمانة الملقاة على عاتقها والثقة التي منحها إياها كل من التحق بركب المجلس في مدينة عدن الباسلة وحرصا منها على عدم ضياع نضالاتهم وجهودهم الوطنية الصادقة التي بذلوها خدمة لقضايا بلادهم, وحرصا على استمرارية هذه المسيرة وحماية هذا البناء المشرف للمجلس في عدن والذي لم يأتي من فراغ بل بجهود وتضحيات ومخاطرات الإخوة والأخوات المنتسبون له وصبرهم ومعاناتهم طيلة عام كامل تقريبا، والذين وبكل فخر اوجدوا كيان وطني متماسك وفعال يعمل بروح الأسرة الواحدة,أمام هذه المعادلة الصعبة يجد مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي في عدن نفسه مضطرا للانشقاق عن مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي الذي تتم قيادته من الخارج، واعلان بقاءه واستمرار وجوده على الساحة الوطنية بكيان مستقل تحت اسم ((مجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي - القيادة العامة)).

 

ويعلن مجلسنا الموقر أنه سيستمر في مسيرته النضالية التي دأب على السير فيها بهمة الشرفاء والشريفات من أبناءه وبناته والذين يقدر مساندتهم له ويثمنها تثمينا عاليا، كيف لا وهم من يعول عليهم في استمرار مسيرته هذه التي يطمح من خلالها إلى تحقيق النتيجة الوطنية المشرفة التي ترضي الله سبحانه وتعالى وترضي جماهير شعبنا الجنوبي الاصيل والوفي وتلبي طموحاته,ويؤكد المجلس انه سيعمل على إعادة هيكلة الأطر القيادية والتنظيمية كاملة بما يكفل تحقيق أوسع مساحة ممكنة للمشاركة فيه لكل أبناء وبنات الوطن الغالي من باب المندب وحتى المهرة .

 

ان القيادة العامة لمجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي في عدن والتي إذ تؤكد على مبدأ الشراكة للجميع في الوطن لكل شرائح جماهير شعبنا الصامد الصابر المحتسب, فإنها وايمانا منها بهذا المبدأ ستستمر في مد يدها بكل صدق وجدية لكل اخوة الوطن الواحد "للحوار الأخوي الإيجابي الهادف والصادق والبناء" والذي لايقصي أحدا ويؤدي إلى عمل الجميع جنبا إلى جنب لاصلاح الأوضاع وإعادة اللحمة والتفاهم حول مستقبل البلاد وخصوصا وأنها تعايش أكثر حقبها التاريخية خطورة وتعقيدا وسوادا ،الامر الذي يستدعي الترفع عن المشاريع الضيقة والمحدودة وعمل الجميع على إخراجها من هذا النفق المظلم الذي طال امد التيه فيه ,وتهيئتها للحقبة القادمة التي باتت وشيكة، والتي ينبغي أن تكون حقبة أمن وامان وسلام واعادة بناء واستقرار وازدهار بعد كل هذه السنوات العجاف .

 

ان القيادة العامة لمجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي في عدن تؤكد أن الجنوب بالنسبة لها "يأتي اولا",وهي تتوق بشدة لرؤية هذا الوطن الغالي المعطاء وقد استعاد عافيته وحريته وانطلق قدما نحو السلام واعادة البناء والتنمية وتضميد الجراح لأجل مستقبل اجياله القادمة بإذن الله تعالى.

نسال الله تعالى السميع العليم القادر على كل شي أن يوفقنا وإياكم لما فيه الخير والصلاح للبلاد والعباد..

وكل عام والوطن والجميع بخير وعافية وسلام وأمن واستقرار .

 

صادر عن القيادة العامة لمجلس الإنقاذ الوطني اليمني الجنوبي في العاصمة عدن