قدمت التهاني بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة .. إعلامية الثوري ترفض سياسة تكميم الأفواه

عدن (عدن الغد) خاص

قدمت الدائرة الاعلامية في المجلس الاعلى للحراك الثوري لكافة الصحفيين الجنوبيين التهاني باليوم العالمي لحرية الصحافة والذي يوافق الثالث من مايو من كل عام .


وأشاد الاستاذ ياسر عمر رئيس الدائرة الاعلامية في تصريح له حول هذه المناسبة بالأعمال البطولية للصحفيين الجنوبيين وبحجم التضحيات التي قدمتها الكوادر الاعلامية من صحفيين وكتاب ومصورين في سبيل نقل الخبر والصورة للرأي العام المحلي والدولي خلال مراحل النضال ضد الاحتلال والطغيان، وخلال فترة الحرب على الجنوب، مؤكداً على أهمية دور الصحافة، والصحافة الحرة، بشرط التزام بالمعايير المهنية والاخلاقية في مزاولة مهنة الصحافة، والتي يمكن لها ان تسهم ليس في دعم كفاح شعب الجنوب لنيل حريته، بل وفي خلق مناخ سياسي وأمني يساعد اطراف الصراع اليمني للوصول الى تسوية ترضي الجميع والجنوبيين على وجه الخصوص.


ودعا "عمر" في هذه المناسبة إلى اطلاق سراح الصحفيين المعتقلين لاسيما أولئك المخفيين في سجون مليشيا الحوثي وترك سياسة قمع الصحف والصحفيين التي ادت إلى تضييق هامش الحرية، مشددا على ضرورة العودة للتفكير بأهمية دور الصحافة الحرة ووسائل الاعلام لتعبيد مسار الديمقراطية، وكدا تقديم كافة التسهيلات لها لصيانة التعددية السياسية والفكرية وحرية الرأي والتعبير.


واعرب "عمر" عن أسفه للقرار الصادر عن السلطة المحلية في عدن والذي يخول مكتب الإعلام في ديوان العاصمة صرف أو إلغاء رخص مزاولة المهنة، معتبرا إياها سابقة خطيرة تهدف إلى تكميم الأفواه، أذ لا يستوجب ان تكون هناك اكثر من جهة تمنح رخص مزاولة المهنة للصحف والصحفيين، كما لا يوجد سبب وجيه لإصدار مثل هذا التعميم، الذي قد يخلق حالة من الارباك للجهات المعنية، ويعقد الاجراءات القانونية المتبعة، وربما تكون سبب في توقف العديد من الصحف والمؤسسات الاعلامية عن العمل.وهو أمر مرفوض بكل المقاييس ، وخطوة للاسف تكشف سوء النوايا لتكميم الأفواه لاحقا .