مسجدي المهاجر والرضوان يبدآن ختائم مساجد مدينة سيئون الرمضانية

سيئون(عدن الغد) جمعان دويل:

مدينة سيئون كغيرها من مدن وادي حضرموت يتجلى فيها عظمة الشهر الفضيل (شهر رمضان المبارك ) التزاور بين الاقارب والأرحام وإفطار الصائم سوى كانت الاسرية او الجماعية والتكافل الاجتماعي وبرغم الارشادات الاحترازية والوقائية من جائحة وباء فايروس كورونا الذي يجتاح العالم ومنها وادي حضرموت إلى ان تلك العادات المتوارثة خلال شهر رمضان ظلت مستمرة دون الخوف من هذا الوباء وابرزها زحمة الاسواق الرمضانية .

وفي مدينة سيئون أيضا ومنذ زمن قديم وخلال شهر رمضان الكريم تقام ختومات للمساجد أي يتم فيها ختم القرءان في الايام الوترية وكانت تنطلق من ليلة سبع رمضان أي في اليوم السادس منه ولكن مع تزايد عدد السكان والمساحات السكانية تزايدت معها المساجد , وخلال الاعوام القريبة الماضية انطلقت الختائم من ليلة 5 رمضان ثم السابعة والتاسعة حتى نهاية الشهر الفضيل
بختم مسجد الزاوية بحي الوحدة بالمدينة .

ويشهد المسجد ليلة ختمه أي بمعنى ختم القرءان حضور كبير من الأهالي إلى المسجد لحضور صلاة التراويح والتبرك بدعاء ختم القرءان إضافة إلى قراءة قصائد و موشحات دينية لأئمة وعلماء حضرموت في جو روحاني مهيب يقوم
بأدائها بعض المنشدين ويقام في وقت العصرية بجانب المسجد سوق شعبي فيه من الالعاب والشكولاتة والحلويات من خلال الباعة المتجولين والتي تسمى (بساط ) غالبية زبائنه من الاطفال ذكور وإناث بعد أن تهيئ الاسر أطفالهم بلبسهم أجمل الثياب و أزهاها وهم منتظرين هذه الليلة في شوق وترى على وجوهم الفرحة وهم يتنقلون بين الباعة المفروشين على الارض يعرضون بضائعهم للأطفال.

والبعض تجد الآباء او اكبر سنا من العائلة يأتي مصاحبا لأطفاله او اخوانه واخواته ليس مقتصرا على اطفال البيوت المجاورة فحسب بل أطفال اقاربهم وأهاليهم الذين يأتون لتناول وجبة الإفطار والعشاء التي تقام في البيوت المجاورة والقريبة للمسجد الذي يحتفل بليلة ختمه وتسمى هذه الوليمة أو العزومة ( تفطير ) كنوع من صلة الأرحام ومضاعفة الأجر في تفطير الصائم، وفي بعض الليالي تجد أكثر من مسجد يحتفل بختمه في ليلة واحدة موزعة على مناطق وأحياء المدينة على سبيل المثال في السحيل والبلاد والقرن وغير ذلك ونادرا ما تجد مساجد متقاربة تحتفل بختمها في ليلة واحدة.

وفي هذه الليلة ليلة امس الخامس من رمضان بدأ مسجد المهاجر بحي الثورة بمدينة سيئون ومسجد الرضوان بحي جثمة اول ختائم مساجد مدينة سيئون , ثم تتوالى بقية المساجد في الليالي الوترية الاحتفال بختم القرآن فيها والفعاليات المصاحبة لها من اسواق شعبية كتقليد سنوي.

لنلتقي معكم في سلسلة ختائم مساجد مدينة سيئون مع ختائم ليلة السابع من رمضان ان شاء الله وعددها خمسة مساجد وهي (مسجد العيدروس بحي السحيل ومسجد جبران بحي الحوطة ومسجد الصفاء بحي الثورة ومسجد الفتح بمنطقة
مريمة ومسجد علي بن ابي طالب بحي الثورة.