بعد وفاة حالتين .. مشائخ القرى يحملون المفوضية مسؤولية تعطيل الخدمات بمخيم خرز

المضاربة (عدن الغد) خاص

أكد مشائخ وأهالي القرى المجاورة لمخيم خرز أن مكتب المفوضية السامية بخرز أصبح سببا رئيسيا في معاناة الناس وحرمانهم من ابسط الخدمات الصحية والاجتماعية الأخرى .

وقال رئيس المجلس المحلي الشيخ عاند هارون أن الاعمال السلبية لمكتب خرز تثير المخاوف وتضع أكثر من علامة سؤال ،بل أصبح اسم مكتب المفوضية بخرز مجرد من معنى الانسانية التي جاء من أجلها .

وأضاف لقد توفت حالتين من اهلي وهم ثابث الهاشمي وحرم سعيد الرغدي في مركز خرز الصحي ومكتب المفوضية لايحرك ساكنا تجاة حالات تلاقي حتفها بسبب الأوبية المنتشره في مخيم خرز وبين أوساط الاهالي في القرى المجاورة لمخيم خرز وكأن الامر لايعني للمفوضية شيئا .

مشيرا إلى أن معلمو خرز علقو عمل المكتب لمطالب حقوقية و تم معالجتها و السماح لجميع أعمال المكتب بمزاولة العمل إلا أن مكتب المفوضية يصر على مواصلة تعذيب الناس بأسواء أنواع التعذيب المتثل في توقيف عمل المركز الصحي وخدمة الكهرباء .وعلى أفتعال الازمات وسعي إلى جر الاهالي للفوضى .

مشائخ وأهالي القرى من جانبهم استنكرون كل هذه الاعمال اللانسانية التي يمارسها مكتب المفوضية خرز من تعذيب ممنهج ضد السكان المحليين ومعاقبة الاطفال والنساء بتعطيل عمل المركز الصحي وتركهم يموتون أمام عتبات المركز هم وأطفالهم دون أدنى ذرة من المسؤولية .

ووضح الأهالي أن مكتب المفوضية بحرز تخلى من كل معاني الانسانية وأصبح مصدر للمعاناة والتعذيب وان ما يمارسه من تعطيل للخدمات الانسانية والصحية والاجتماعية في مخيم خرز للاجئين ، عقاي جماعي أمام صمت وتخاذل من السلطات المحلية في المديرية لما يجري.

مناشدين محافظ محافظة لحج اللواء أحمد عبدالله التركي باتخاذ إجراءات عاجلة لإنقاذ حياة الناس في مخيم خرز ومحاسبة المقصرين والمتهاونين بأداء مهامه ودعوة المفوضية إلى رفع الحصار الخدماتي عن اللاجئين والاهالي .

مجددين مناشدتهم لجميع مكاتب المفوضية السامية في صنعاء والاردن وتوقيف هذه الاعمال اللانشانية التي تسئ للمفوضية وسمعتها ومحاسبة جميع القائمين على مكتب المفوضية السا مية في خرز وعدن على تصرفاتهم .