الثوري يهنئ بمناسبة شهر رمضان ويدعو لمائدة ثلاثية الاضلاع لاحلال السلام 

عدن ((عدن الغد)) خاص:


أصدر المجلس الأعلى للحراك الثوري بلاغا صحفيا بمناسبة شهر رمضان .
وتضمن البلاغ دعوة جنوبية فيما يلي نصه :
بسم الله الرحمن الرحيم
بمناسبة حلول شهر رمضان الفضيل يوم غد الثلاثاء يتوجه المجلس الأعلى للحراك الثوري بكافة هيئاته القيادية إلى شعب الجنوب الحر واليمن والامتين العربية والاسلامية بخالص التهاني والتبريكات جعله الله شهر خير وأمن وأمان وسلام .
يحل علينا هذا الشهر المبارك وللاسف الشديد كل أمانينا السابقة في مثل هذا اليوم من العام الماضي تتأرجح مكانها بفعل انسداد الأفق السياسي واستلاب الإرادة واعتلاء لغة الجنون على لغة العقل والحكمة .
فلقد تضاعفت سوء أوضاع المعيشة وانعدام الخدمات والكهرباء على راسها وانفلات الامن وتٱكل مؤسسات الدولة لا سيما في العاصمة عدن واستمرار نهب أراضي الدولة البيضاء وهي الحقوق الطبيعية للاجيال من قبل مراكز الفيد الناشئة سوءا عن عامها السابق مع سبق الترصد والإصرار ولازال اتفاق الرياض محلك سر لم يتقدم سوى في جزئيات زادته تعقيدا رغم تعهدات التحالف العربي بانجاحه بصورة مكتملة .
وفي الجانب الآخر لم تتقدم اي مبادرات من شأنها ترسم وقفا لاطلاق النار بما في ذلك مبادرة المملكة العربية السعودية التي ووجهت بتعنت حوثي كالعادة بل استعرت المواجهات العسكرية الدامية في مأرب وتعز ومناطق أخرى في الشمال وزاد منسوب الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية في تحد سافر على أراضي المملكة مما أفقد كل المبادرات رونق الامل .
إن المجلس الأعلى للحراك الثوري إذ يجدد الدعوة لأهمية تضافر الجهود المحلية والإقليمية والدولية للمضي قدما لوقف الحرب وإحلال السلام المستدام كخيار أضحى اليوم استراتيجيا إنما ينطلق من الشعور بالمسؤولية تجاه تفاقم الحالة الإنسانية الصعبة في الشمال والجنوب ومن إدراك عميق أن استمرار هذه الحرب تعني مزيدا من التدمير والاذى للأرض والإنسان والشجر والحجر ولا يستفيد منها سوى أمراء الحروب هنا وهناك .
ويؤكد المجلس على أهمية إشراك القضية الجنوبية بحاملها السياسي الحراك الجنوبي في المفاوضات السياسية النهائية بحيث تكون ثلاثية الاضلاع تحت رعاية الأمم المتحدة ( االحراك الجنوبي _ الشرعية _ الحوثيون ) .
ومن هنا ندعو المكونات الجنوبية الفاعلة إلى حوار وطني جاد ولا بأس أن يكون برعاية إقليمية أو دولية ينبثق عنه وفدا جنوبيا موحدا ممثلا عن القضية الجنوبية في المفاوضات القادمة ولا سبيل غير ذلك ويستحيل معه تفرد أي مكون جنوبي مهما ملك من القوة والمال والدعم اكان إقليميا أو دوليا ولنا في التجارب السابقة أمثلة كثيرة كما يستحيل أن يتفرج أبناء الجنوب على حوار يتصل بأزمة السلطة تكون فيه القضية الجنوبية قضية ثانوية ويقبل بنتائجه .
ان هيئات رئاسة المجلس الثوري العليا والدنيا تثمن لقاءات رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري الاستاذ فؤاد راشد التي أجراها مؤخرا في الخارج مع سفراء دول الخمس الدائمة العضوية وبعض الدول العربية المهمة والتي صبت في هذا الطرح الموضوعي المشروع .
والله من وراء القصد
صادر عن المجلس الأعلى للحراك الثوري لتحرير واستقلال الجنوب
العاصمة عدن
الاثنين ١٢ ابريل ٢٠٢١م