صفحة الجنوب السوداء في عدن

كتب/عفيف السيد عبدالله:

لا أحد يعرف بعد كل خفايا الحوارك والمجالس القائمة والقوى السياسية في الجنوب ، ودقائق قضاياهم الصعبة تفاصيلها وجزيئاتها. مع ذلك، يمكن محاولة فهمهم وتبينهم من تاريخهم ومواقفهم. وما هو واضح ، أنهم جماعة من الناس تناسلوا من مناطق قبلية، فيما كانت تسمى محميات عدن الغربية. وينتسبون إلى تليد آباء وإخوة وأقارب وأهل، شاع الإنجليز إستخدامهم تحت تمويل وتدريب وتوجيه وقيادة بريطانية، كجيش نظامي محلي إلى جانب القوات البريطانية الموجودة في عدن، تحت مسمى "جيش الليوي".
من اجل، منع قوات الامام في صنعاء تجاوز الخط البنفسجي الذي رسمته بريطانيا لفصل محميات عدن عن بقية اليمن. ومحاربة القبائل الشمالية المطلة على الجنوب، المعارضة للوجود البريطاني في جنوب اليمن. ولتعزيز نفوذ سلاطين وأمراء وشيوخ المحميات الموالين للإنجليز. ولقمع الانتفاضات القبلية في الجنوب. ومعروف عن جيش الليوي أنه كان مطيعا، وخاضعا للإنجليز، وسامعا لأوامرهم، وموثوقا به، ويعتمدون عليه كثيرا. وكانت قيادته في ليك لين (عبد القوي حاليا) بمدينة الشيخ عثمان.
وانشا الأنجليز أيضا قرينا له، تربطه بجيش الليوي قرابة ونسب تحت مسمى "البوليس المسلح". في نفس الفترة التي أنشأ فيها جيش الليوي عام 1928م. لمواجهة من يثور، أو يتمرد في مستعمرة عدن. ومقره في (الخساف) كريتر.
وشارك جيش الليوي في الثلاثينات من القرن الماضي، في المواجهات العسكرية الحدودية بين السعودية والكويت. وساعد الأخيرة على استعادة منطقة الجهراء. ثم شارك في الخمسينات في المواجهات بين الإمارات والسعودية، وأسترجع للإمارات واحة البريمي.
أما فاتحة صفحة جيش الليوي وقرينه البوليس المسلح السوداء، التي أساءت اليهما ولطخت سمعتهما الى الأبد، هي حين حرضتهما بريطانيا على القيام بأعمال عنف، وشغب، وقتل جماعي. لاجبار يهود عدن، المناهضون للصهيونية، على الهجرة الى فلسطين المحتلة. وقتل فيها 82 يهوديا، وحرق 106 متجرا لهم من أصل 170، خلال "مذبحة عدن" عام 1947م.
وفي أوائل ستينات االقرن الماضي، أفرط جيش الليوي والبوليس المسلح شرا، حين أزدادت المظاهرات المطالبة بإبستقلال عدن ،ومنها مظاهرة حاشدة نظمها ابناء عدن بجانب المجلس التشريعي، عند نقاشه مسودة معاهدة دمج عدن مع المحميات الغربية . تعبيرا عن رفضهم ضم عدن إلى مشروع إتحاد الجنوب العربي. وأستعمل البوليس المسلح، وعناصر جيش الليوي، ضد المتظاهرين القنابل المسيلة للدموع، والرصاص الحي.
وفي فبراير عام 1962م، عندما واجهت بريطانيا صعاب في ادارة مستعمر ة عدن والمحميات انشاءت كيانا بعيدا عن موجة القومية العربية، التي أجتاحت المنطقة العربية، تحت اسم إتحاد الجنوب العربي. وشمل المشروع المحميات الغربية، ولم يضم حضرموت والمهرة. والحقت به جيش الليوي، وحولت اسمه الى جيش اتحاد الجنوب العربي.
وفي 1 أبريل 1965م، أصدر الاتحاد مجموعة بريدية، مكونه من 14 طابعا العشرة الأولى منها كانت تصور أسلحة جيش الاتحاد. وكان الاتحاد محل معارضة، ومقوامة شديدة من ابناء عدن. وفشل مشروع الاتحاد، واحيل الى الزوال عام 1967م.
أما الخيانه واالخديعة والفعل الأسود، الذي يرقى الى جريمة كاملة ضد الانسانيه، التي أرتكبها ابناء المحميات الغربية ، في جيش الليوي ضد ابناء عدن، وكان فيه خروج عن القيم والأخلاق، ومنافيا للنظم االانسانية السائدة. وبقصد الاحتيال، والاستيلاء على مدينة عدن. وحرمان ابناءها الأصليين ، أصحاب الأرض من استعادتها. ذلك عندما ساند جيش الليوي الجبهة الفومية، التي تجمعه بها صلب وبطن. وبأوامر ومساعدة المخابرات البريطانية، وقتل وطرد العشرات من مناضلي جبهة تحرير جنوب اليمن وجناحه العسكري التنظيم الشعبي ، من ابناء عدن، في الشيخ عثمان وضواحيها المنصورة والقاهرة، وملاحقتهم في فيافي خبت الرجاع، وحتى حدود الصبيحة مع الشمال.
وبعد استقلال عدن الزائف عام 1967م. ومجيء الجبهة القومية (الحزب الاشتراكي) إلى الحكم. صار جيش إتحاد الجنوب العربي من قوام الدولة الجديدة، وتغير اسمه الى جيش جنوب جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية . واشتهرت الدولة الوليدة، بكثرة وشدة صراعلتها الدموية الداخلية النزقة، وضراوة حروبها الأهلية. وبتطرفها، وغباءها، وسرعان ما ضعفت، وهزلت، وتسولت. وللخروج من مآسي فشلها، وبؤسها، أمتثلت بين يدي صالح وكانت الوحدة اليمنية.
مع ذاك، في زمن الوحدة آذى نظام صالح العتاصر الجنوببة في الجيش، وقهرها، وجار عليها. وخصوصا بعد الحرب الأهلية عام 1994م. فتحورت الى حوارك ومجالس جنوبية تهرول في شوارع عدن. ثم تغيرت بداية عام 2015م الى قبائل وقوى عسكرية فتكت بالمدينة وتعرضت الحياة الحضارية والمدنبة فيها للأغتيال. وخسرت عدن كل شيء أبناءها وأراضيها وممتلكاتها وازدهارها الحضاري والتجاري الذي كان قد شيده ودبره أبناؤها طوال العصور التاريخية القديمة والحديثه.
في الوقت الحاضر، موضوع السلام وتحقيق العدالة واطلاق الحريات العامة، وخلق الاستقرار والتنمية المستدامة محبوب والكل في حاجة اليه ولايحتمل تأجيله. لكن، للأسف ليس هو ما نتج عنه اتفاق الرياض الأخير بين الشرعية والمجلس الانتقالي.
فالتحدي الرئيس الذي يحيط بالحرب ألأهلية الجارية، لم يعد في كيفية تقسيم الكعكة بين الغرماء، وحكومة ذو قطبين. بل في كيفية انهاء تلك الحروب العبثية، التي أندلعت بالأساس بنحو دائم. وتقتضي المرحلة الحالية الاهتمام بكيف يُحكم اليمن وليس من يحكم.