ماذا يقول الشارع اليمني عن إعلان الغاء الإدارة الذاتية والية تسريع تنفيذ إتفاق الرياض؟

عدن ((عدن الغد)) خاص

 

خاص عدن الغد

يعيش الشارع اليمني حالة من الامل بعد معاناة مع الفراغ الحكومي الذي شهدته المحافظات المحررة من انهيار بالخدمات وحالة من الانفلات وعدم انتظام الرواتب حيث يامل الشارع اليمني بسرعة عودة الحكومة والخدمات وانتظام صرف الرواتب وعودة الاستقرار .


واصدر الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، قرار بتكليف رئيس الوزراء الحالي، معين عبد الملك، بتشكيل حكومة جديدة، بناء على اتفاق الرياض الموقع في 5 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقام هادي باصدار قرار جمهوري بتنصيب محافظاً جديداً لعدن، هو أحمد حامد لملس، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، كما قام بتعيين العميد محمد أحمد الحامدي مديراً عاما لشرطة عدن، ويرقى إلى رتبة لواء.

وتأتي تعيينات هادي بعد ساعات من إعلان التحالف العربي، بقيادة السعودية، عن آلية تسريع تنفيذ الاتفاق.

وتمّ التوصل إلى "اتفاق الرياض" برعاية سعودية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد استيلاء الانفصاليين في الجنوب على مدينة عدن، المقرّ الرئيسي للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

وتتضمن الآلية، تخلي المجلس الانتقالي عن الإدارة الذاتية التي أعلنها في محافظات الجنوب، وتشكيل حكومة كفاءات مناصفة بين الجنوب والشمال، وتكليف عبد الملك بتشكيل الحكومة خلال 30 يوما.

كما تتضمن استمرار وقف إطلاق النار والتصعيد بين الحكومة والمجلس، وخروج القوات العسكرية من عدن، وفصل قوات الطرفين في محافطة أبين (جنوب)، وإعادتها إلى مواقعها السابقة.

واعلن المجلس الانتقالي تخليه عن حكم الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية، بعد نحو 3 أشهر من إعلانه حكما ذاتيا فيها،وكان إعلان المجلس، في 26 أبريل/ نيسان الماضي، ما سماه "إدارة ذاتية" لمحافظات الجنوب قد قوبل برفض محلي وعربي ودولي.


وبعد نجاح المشاورات بين الرئيس اليمني عبده ربه منصور والمجلس الانتقالي وإعلان الغاء الادارة الذاتية والتوصل لتفاهمات شاملة يرصد موقع "عدن الغد" مايقوله الشارع اليمني بهذا الشان .


الصحفية اروى محمد اكدت بان الاتفاق على الية تنفيذ إتفاق الرياض واستكمال التفاهمات بهذا الشان وخطو خطوات مهمة ينبغي ترجمة هذا على ارض الواقع وعودة الامن والاستقرار والخدمات ويجب على التحالف تقديم الدعم الاقتصادي والمساعدة على توفير الخدمات وإعادة هيكلة الجيش على اسس وطنية ،مشيرة ان الحكومة الجديدة ينبغي ان تمارس عملها من داخل اليمن وليس من فنادق الرياض وتقديم الخدمات للناس ولمواجهة التحديات الاقتصادية والامنية.

وقال الصحفي ياسر الحسني على منصة تويتر"‏مادام والجميع تحت راية اليمن الاتحادي،فلا غالب ولا مغلوب.
شكراً لجهود الشقيقة الكبرى التي أثمرت بيانات وخطوات مبشرة، تحتاج لتنفيذها واقعاً على الأرض سريعاً، وذلك المأمول والمتوقع حدوثه."

اما عدنان العديني فيقول عبر منصة تويتر" مرة اخرى يؤكد اليمنيون على اطارهم الوطني وقبولهم العمل من خلال دولتهم اليمنية ويتجهون نحو شراكة واسعة وتعايش سلمي ، الالتزام الجاد بتنفيذ الاتفاق كفيلت بإنهاء حالة الصراع وعودة الاستقرار الذي يحتاجه المواطن والوطن معا ."

وغرد عوض كشميم قائلاً"‏صدق النوايا في تنفيذ ‎اتفاق الرياض مقدما على الخطاب وسلوك التشكيك كل ذلك يحتاج خطاب إعلامي لا يبحث أو يضخم نقاط الخلاف خطاب إعلامي ومن طرفي الإتفاق يوحد الجهود نحو السير في تنفيذ خطواته بثقة وصبر وعزيمة"

 

وعلق اسامة الشرمي في تغريدة "‏كل القوى السياسية أبدت ارتياحها للقرارات السياسية الصادرة من فخامة رئيس الجمهورية، والتي جاءت نتيجة التفاهمات لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض هذه الأجواء بالإضافة لاقتراب عيد الاضحى المبارك تشكل فرصة هامة للتفكير بإيجابية نحو المستقبل وطي صفحة الماضي"

فيما غرد المحامي يحيى غالب المحامي يحيى غالب"‏جهود السعودية مظنية وماخرجت به من نتائج جيده الترحيب المبكر من الانتقالي بمبادرة ألية التسريع لتنفيذ اتفاق الرياض موقف ايجابي للانتقالي ويثبت حسن النوايا ووحدة قيادة وإردة الانتقالي الجنوب ثورة لم تكتمل تحقيق هدافها ومستمرة بكل الوسائل سياسية وغيرها"

وقالت ابتسام القحطاني عبر منصة تويتر"‏التخلي عن ‎الادارة الذاتية للجنوب التي لم تكن معترف بها دولياً وادارة محافظات الجنوب بسواعد جنوبية وبإعتراف دولي واقليمي نصر للجنوبيين، الان بدأ العمل بجد والبداية من عدن مع محافظها ابن شبوة العز احمد حامد لملس مبروك للجنوبيين هذا النصر".