صحافة ساخرة.. معاناة الخدمات في عدن

كتب: علي الهيج

في عدن عشان ترسل رسالة تخرج الحافة وتشتري كرت وترجع تدور من حافة الى حافة وبعدين تقلب الجوال وتخرج البطارية تتاكد وبعدين واحد يقول لك تعال تعال الحافة حقنا النت قوي نحن جيران واحد مسئول معه اشتراك مع القمر الصناعي الصيني وتروح تاخذ سيارة او باص وتوصل الحافة ويقولوا لك كهرباء طافي والمسئول سافر وقفل النت.

وترجع الحافة ويقول لك واحد تعال تعال فوق جبل شمسان او قلعة صيرة هناك سفينة في البحر وجه جوالك الى السفينة وعلى طول..

وتروح فوق جبل شمسان وتسقط تتدحرج تجي على وجهك وبعدها تروح الحوادث وتوصل المستشفى وتحصل النت طافي والكهرباء طافي والاوكسجين مافي..

وترجع تقول لهم اشتي ارجع البيت طفشت ويقولوا لك الحارس حق المستشفى معه المفتاح وراح يخزن..

وترجع تعمل زيارة لكل المرضى تقول لهم اهلا اهلا هيا بنا نلعب من كبته طيار ويقوم المرضى يعملوا طابور ودقينا ابوها شرح وليوه ورقص وعلى امسيري على امسيري وهم طفوا ونحن اتصادمنا كل واحد ردع الثاني وبعدين شلونا كلنا للعناية المركزة..

واقع نعيشه في عدن