مؤسسة حرية تدين إلقاء قنبلة على منزل الصحافي القارني بعمران

تعرض الكثير من الصحفيين الاعوام الماضية لاعمال قتل واعتداء واسعة النطاق

حفظ الصورة
صنعاء(الأربعاء 2 يناير 2013):

 

دانت مؤسسة حرية للحقوق والحريات الإعلامية والتطوير ما تعرض له منزل الصحافي خالد القارني بعمران، كبير المحررين في صحيفة (26 سبتمبر)، من اعتداء بقنبلة يدوية من قبل عناصر مجهولة في الصباح الباكر من يوم الثلاثاء 1 يناير 2013.  

وقالت مؤسسة حرية  انها تلقت بلاغا من صحيفة (26 سبتمبر) أكدت فيه أن الحادثة تسببت في وقوع انفجار شديد وإحداث أضرار كبيرة في منزل خالد القارني كبير المحررين بالصحيفة، وأن الانفجار أدى إلى فزع وهلع بين الأطفال والنساء في المنزل والمنازل المجاورة، لكنه لم يصب أحدا منهم بأذى.

ودعت  مؤسسة حرية الجهات الأمنية بمحافظة عمران إلى سرعة التحقيق في هذه الواقعة وإلقاء القبض على الجناة وكشفهم ومحاكمتهم، كما تدعو وزارة الداخلية إلى تحمل مسؤولياتها في حماية الصحافيين والإعلاميين من مثل هذه الاعتداءات التي تستهدف حياتهم وتعيق مواصلتهم لعملهم الاعلامي.

وإن مؤسسة حرية تعبر عن الانزعاج الشديد من تزايد هذه الاعتداءات على الصحافيين والإعلاميين وتؤكد على أن استمرار مثل هذه الأعمال المخلة بالأمن سيلقي بظلاله القاتمة على مستقبل العمل الاعلامي في اليمن وسيؤثر سلبا على الحريات الاعلامية وحرية التعبير.