من الذاكرة العدنية ..مطبقية الحاج حسن جداوي

شارع الميدان وفندق الجزيرة في كريتر يحكيان ذكريات الزمن الجميل الذي عاشه الحاج حسن جداوي في كنف هذه المدينة الحالمة

حفظ الصورة
عدن ((عدن الغد )) خاص:

يكتبها /بلال غلام حسين

يا جماعة أمس خورت مُطبقية, فرحت الزعفران علشان أتعشي, فزكنت حبة مع قلص شاهي.  وكانت المفاجئة لما نزلوا المطبقية لفت لها, شاهدت منظر لا يسر عدو ولا حبيب, والله رحمتها من شكلها وقلت أيش أكل!!!

 

 مطبقية مسكينة لا له رأس ولا رجول, مطبقية تقول فحل.. الفحل اللي كُنا نطيروا ونحنا صغار, فقلت لصاحب المطعم بلا ده بايكفينا والا با يكفي من!!! فقلت له نزل حبة ثاني على الأقل أقول إننا أتعشيت زي الناس.  فذكرت يا جماعة لكم هذه المحزاية عن تلك الشخصية البسيطة الذي لم يكن رئيساً ولا مسئول, بل كان إنسان مغمور وطيب القلب طيبة أهل عدن الكُرماء, الذي عاش في عدن ورحل عنها بهدوء.

محزايتنا اليوم يا جماعة الخير مع مُطبقية وصاحبها الحاج حسن جداوي, هذه الأكلة الشعبية المشهورة في عدن وكان يعملها بكل فخامة مطعم سيف الواقع قرب حافة القاضي تحت عمارة باجنيد، حارة الشريف أمام منزل مصطفى شريف الرفاعي وأمام منزل فنان عدن أحمد قاسم.

 الكثير منا يعتقد إن هذه الأكلة الشعبية هي أكلة عدنية ولكن في الصحيح  هي أكلة مكاوية – جداوية – حجازية، سنورد الآن قصتها التاريخية.

  هذه الأكلة وجبة العشاء الفاخر التي أحبها أبناء عدن، لقد سكنت هذة الأكلة الشعبية في قلوب أبناء عدن، كانت لعدن تقاليد ومأكولات شعبية .. كانت عدن في الليل جميلة .. ليل عدن والمطاعم تطهو أبسط وأجمل وجبات العشاء.

 كانت الناس تذهب إلى المطاعم كل مساء، الناس البسطاء في عدن  تعيش بالحب والأمل، أما اليوم تحطمت كل القيم لتجعل الناس تعيش بالقهر وضياع الأمل.

  لم يكن القات منتشر كثيرآ في عدن، كان الناس في عدن يتناولوا طعام العشاء المطبقية، الكراعين، والكباب حق بالو، والفول المكشن ويذهبوا إلى السينما في فرح.

 الناس اليوم تسير في الشوارع بدون أكل هائمة مخدره بالقات والأكل الملوث بالكيماويات الخطيرة التي تزرع السرطان.

 في العشرينيات رحلت بعض العائلات من مكة المكرمة وجدة في الحجاز بعد دخول ال سعود إلى الحجاز، هذه العائلات أستوطنت عدن، منها عائلة الشيخ كامل صلاح في حافة القاضي .. مدير مدرسة بازرعة، والشيخ عزت الدغستاني إمام مسجد أبان، والشيخ عقيل عباس، والد محمد عقيل عباس، أول من فتح أستديو للتصوير في عدن، والشيخ مكي طبيب الأسنان أبو فاروق وفؤاد مكي، والشيخ مكي إمام مسجد بازرعة والد الفنان العدني يحي مكي، ثم عمنا الكريم العم حسن الألفي – الجداوي، أستوطن عدن وتزوج من سيدة عدنية من عائلة مشهورة وكريمة من الشيخ عثمان، والد الدبلوماسي العدني حسين جداوي، وأخيه المتبسم دومآ حسن جدواي التاجر المعروف العم حسن. 

 

جداوي هو أول من أدخل المطبقية إلى عدن فتح العم حسن جداوي مطعم في أحدى البيوت الواقعة أمام عمارة السقاف الحالية حينها لم تكن متواجدة، في شارع الميدان، كان المطعم يبيع المطبقية والفول في الصباح، وبعد فترة نقلتها المطاعم الأخرى في عدن، وكان أشهرها مطعم سيف في حافة القاضي, ومطعم آخر في شارع الطويل.

 

 ورغم انتشار الاكلة في مطاعم اخرى الا أنها مش زي المطبقية حق الجدواي – كانت زي البسكوت.  وعندما كان أبهاتنا يعطوا لنا عواف شلن ونص ويقولوا روحوا أتعشوا مطبقية وأقوفوا عنده وهو يعملها وأطلبوا منه يزيد الدقة والكرات والبصل، خليه يخلي القرص سمين وشاحط, لا يزيد عليكم, تكون مناسبة سعيدة  ويوم تاريخي حين نتعشى أنا وعيال الحافة, وبعدها نروح السينما بكل عفوية وبساطة هذا لوحده كان وكأننا ملكنا الدنيا.

وبعدها عرفنا بأن المطبقية  أكلة شعبية  مكاوية – جداوية حجازية  قديمة وتباع ليلآ في كل المطاعم, كانت تعمل في عدن بالبيض والدقة  والكراث والبصل فقط، ولكن في مكة المكرمة وجدة يعملوها بعدة طرق: تعمل بالدقة(لحم مفروم)  وأخرى بالموز وأخرى بالقشدة .. يعني بالعدني الملاي. 

 

سمعت أن العم حسن الإلفي الجدواي الحجازي العدني مرض آخر الآيام مرضآ شديدآ فأستدعاه بعض أقاربه في العودة إلى جدة السعودية، لكنه قال: أنا خرجت من الحجاز بلادي إلى عدن ..  أنا أحب عدن  وتزوجت عدنية في عدن وعشت في عدن .. وأريد أن أموت في عدن.  فعلآ أبو حسين أحب عدن ومات فيها .. رحمة الله عليك يا حاج حسن وعلى أيامك الجميلة.

و إلى لقاء مع قصة عدنية جميلة في الأسبوع القادم......

 

Bilal41@hotmail.com