ألاف الجنوبيون يخرجون في تظاهرة شعبية يؤكدون فيها تمسكهم بالتحرير والاستقلال وإسقاط كافة المؤامرات التي تحاك ضدهم

عدن ((عدن الغد)) خاص:

شهدت ساحة الاعتصام المفتوح بعروض خور مكسر صباح ومساء يوم الاحد مسيرة ومهرجان خطابي حاشد شارك فيه الالاف من ابناء الجنوب الذين توافدوا اليها منذ ظهر يوم السبت وذلك لإيصال صوت شعب الجنوب سياسيا واعلاميا في الداخل والخارج في كل مدن ومديريات الجنوب المحتل لتأكيد تمسكه بحقه الشرعي والعادل في التحرير والاستقلال ومقاومة كل اشكال احتواء ثورته واغتيال تطلعاته واهدار تضحياته الغالية ورفضا لكل المشاريع التي تحاك ضده بما في ذلك مشروع الحل الفيدرالي تحت اي مسمى .

وأكد المشاركون ان شعب الجنوب اليوم يرفض ويتصدى لكل من يحاول تحويل عاصمة الجنوب عدن الى ملجأ تأمري على الجنوب من قبل الهاربين من صنعاء وان عدن هي عاصمة الجنوب السياسية في الماضي والحاضر والمستقبل .

وكانت خطوات التصعيد الثوري الميداني صباح الاحد بانطلاق مسيرة جابت ساحة العروض رافعين اعلام دولة الجنوب وصور الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض ومرددين الشعارات الثورية المطالبة بتحرير واستقلال الجنوب .

ثم واصل شعب الجنوب عصر الاحد الاحتشاد في الساحة حيث القيت العديد من الكلمات والقصائد الشعرية وترديد الشعارات والهتافات الثورية الرافضة للمؤامرات التي تحاك ضد قضية شعب الجنوب بعد ذلك تم قراءة بيان الفعالية من قبل الزميل علي شداد اعقب ذلك انطلاق مسيرة جماهيرية كبرى صوب مديرية كريتر مشيا على الاقدام .

واتجه المشاركون في المسيرة صوب فندق ميركيور مكان تواجد السفراء والقنوات الفضائية العربية والعالمية لإيصال رسالة شعب الجنوب وهدفه المعبر عنه في ميادين وساحات التحرير والاستقلال الجنوبي تتقدمها قيادات ونشطاء لجنة الشهيد خالد الجنيدي للتصعيد الثوري الميداني وبعض قيادات مكونات الثورة الجنوبية المؤمنين بهدف التحرير والاستقلال.

كما صدر عن التظاهرة الشعبية في العاصمة عدن اليكم نص البيان:-

ﺑﺴﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ

ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﺍﻟﺼﺎﺩﺭ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻈﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻋﺪﻥ ‏( 1‏) ﻣﺎﺭﺱ 2015 ﻡ

ﻗﺎﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: "ﻣِﻦَ ﺍﻟْﻤُﺆْﻣِﻨِﻴﻦَ ﺭِﺟَﺎﻝٌ ﺻَﺪَﻗُﻮﺍ ﻣَﺎ ﻋَﺎﻫَﺪُﻭﺍ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ۖ ﻓَﻤِﻨْﻬُﻢْ ﻣَﻦْ ﻗَﻀَﻰٰ ﻧَﺤْﺒَﻪُ ﻭَﻣِﻨْﻬُﻢْ ﻣَﻦْ ﻳَﻨْﺘَﻈِﺮُ ۖ ﻭَﻣَﺎ ﺑَﺪَّﻟُﻮﺍ ﺗَﺒْﺪِﻳﻠًﺎ" ﺻﺪﻕ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ..

ﻳﺎ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻷﺑﻲ ..

ﺍﻳﻬﺎ ﺍﻟﺜﻮﺍﺭ ﺍﻟﺼﺎﻣﺪﻭﻥ ﻓﻲ ﺳﺎﺣﺎﺕ ﻭﻣﻴﺎﺩﻳﻦ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺮﺭﻳﺔ، ﺇﻥ ﺍﻟﺘﻄﻮﺭﺍﺕ ﻭﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﻤﺘﺴﺎﺭﻋﺔ ﻭﻣﺎ ﺗﻨﻄﻮﻱ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﺨﺎﻃﺮ ﻭﺭﻫﺎﻧﺎﺕ ﺗﺂﻣﺮﻳﺔ ﺗﺴﺘﻬﺪﻑ ﺣﺮﻑ ﻣﺴﺎﺭ ﺛﻮﺭﺓ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻟﺴﻠﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺮﺭﻳﺔ، ﻭﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺿﺮﺏ ﻗﻀﻴﺘﻪ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻭﺍﻏﺘﻴﺎﻝ ﺗﻄﻠﻌﺎﺗﻪ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﺩﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻭﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ، ﻭﻣﻦ ﺛﻢ ﺇﻫﺪﺍﺭ ﺗﻀﺤﻴﺎﺗﻪ ﺍﻟﻐﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻗﺪﻣﻬﺎ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﻧﻴﻞ ﺣﻘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻼﺹ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺩﺓ ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻣﻞ ﺗﺮﺍﺑﻪ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻲ ﺩﻭﻟﺔ ﺣﺮﺓ ﻣﺴﺘﻘﻠﺔ ﺑﺤﺪﻭﺩﻫﺎ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﻌﺘﺮﻑ ﺑﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﺇﻋﻼﻥ ﻣﺸﺮﻭﻉ 22 ﻣﺎﻳﻮ 1990ﻡ .

ﺇﻥ ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﺮ ﺍﻟﻤﺤﺪﻗﺔ ﺑﺜﻮﺭﺗﻨﺎ ﺍﻟﺘﺤﺮﺭﻳﺔ ﺗﻀﻊ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺑﻜﻞ ﻣﻜﻮﻧﺎﺕ ﺛﻮﺭﺗﻪ ﻭﺷﺮﺍﺋﺤﻪ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﺗﺤﺪﻱ ﻭﺟﻮﺩﻱ ﺇﻣﺎ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺃﻭ ﻻ ﻳﻜﻮﻥ .

ﻭﻟﺬﻟﻚ – ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﺜﻮﺍﺭ ﺍﻷﺣﺮﺍﺭ – ﻓﺎﻥ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﻲ ﺍﻟﺘﺂﻣﺮﻳﺔ ﻟﺘﻐﻴﻴﺐ ﺻﻮﺕ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻟﺜﺎﺋﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﻬﺪ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺍﻟﺮﺍﻫﻦ ﻭﻓﺮﺽ ﺍﻟﻮﺻﺎﻳﺔ ﻋﻠﻴﻪ ﻋﺒﺮ ﺗﺰﻳﻴﻒ ﺇﺭﺍﺩﺗﻪ ﻭﺇﺯﺍﺣﺔ ﺣﺮﻛﺘﻪ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺎﺣﺔ ﺍﺳﺘﻮﺟﺐ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻗﻮﻯ ﻭﻣﻜﻮﻧﺎﺕ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺘﺤﺮﺭﻳﺔ ﺇﻥ ﺗﺘﺤﺮﻙ ﻭﻣﻌﻬﺎ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺒﺎﺳﻠﺔ ﻹﺳﻘﺎﻁ ﻛﻞ ﺍﻟﺮﻫﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﺘﺂﻣﺮﻳﺔ ﻋﺒﺮ ﻭﺳﻴﻠﺔ ﺷﻌﺒﻨﺎ ﺍﻟﻨﻀﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺴﻠﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﺪﺃﺕ ﻗﺒﻞ ﺛﻤﺎﻥ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻭﻟﻴﺲ ﻭﻟﻴﺪﺓ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺣﺘﻰ ﻳﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺮﺟﻔﻮﻥ ﺇﺷﺎﻋﺎﺗﻬﻢ ﻭﺗﺨﺮﺻﺎﺗﻬﻢ ﻭﻋﻠﻴﻪ ﻓﺎﻥ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻭﻣﻜﻮﻧﺎﺕ ﺛﻮﺭﺗﻪ ﺳﻴﻮﺍﺻﻞ ﺗﺼﻌﻴﺪﻩ ﺍﻟﺜﻮﺭﻱ ﺍﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻴﺆﻛﺪ ﻟﻼﺣﺘﻼﻝ ﺍﻟﻬﻤﺠﻲ ﻭﻟﻠﻌﺎﻟﻢ ﻣﺎ ﻳﻠﻲ :

-1 ﺇﻥ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻳﺆﻛﺪ ﺗﻤﺴﻜﻪ ﺍﻟﻤﻄﻠﻖ ﺑﺤﻘﻪ ﺍﻟﺸﺮﻋﻲ ﻭﺍﻟﻌﺎﺩﻝ ﻓﻲ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺃﺭﺿﻪ ﻣﻦ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﻭﻧﻴﻞ ﺍﺳﺘﻘﻼﻟﻪ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﻘﻮﺹ ﻛﺨﻴﺎﺭ ﻻ ﺭﺟﻌﺔ ﻋﻨﻪ ﻗﺪﻡ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻠﻪ ﺁﻻﻑ ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ ﻭﻋﺸﺮﺍﺕ ﺍﻵﻻﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺮﺣﻰ.

-2 ﺇﻥ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻟﺜﺎﺋﺮ ﻟﻴﺲ ﻃﺮﻓﺎً ﻓﻲ ﺻﺮﺍﻉ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﻭﺃﺟﻨﺤﺔ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﻓﻲ ﺳﻠﻄﺔ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺍﻟﻤﻨﻬﺎﺭﺓ.

-3 ﺇﻥ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻟﻦ ﻳﻘﺒﻞ ﺣﺮﻑ ﻣﺴﺎﺭ ﺛﻮﺭﺗﻪ ﺧﺎﺭﺝ ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ، ﻓﻴﻨﺠﺮ ﺇﻟﻰ ﺻﺮﺍﻉ ﻣﺬﻫﺒﻲ ﺃﻭ ﻃﺎﺋﻔﻲ، ﺑﻞ ﺍﻧﻪ ﻳﺮﻓﺾ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺳﺎﺣﺔ ﺻﺮﺍﻉ ﻷﺟﻨﺤﺔ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ، ﻭﻟﺼﺮﺍﻉ ﻭﺗﻘﺎﻃﻊ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ.

-4 ﻳﺆﻛﺪ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺑﺄﻥ ﻣﺪﻳﻨﺔ "ﻋﺪﻥ " ﺍﻟﺒﺎﺳﻠﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻟﻠﺠﻨﻮﺏ، ﻭﺳﻴﻘﺎﻭﻡ ﻛﻞ ﻣﺨﻄﻂ ﻳﻬﺪﻑ ﺇﻟﻰ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺮﺗﻜﺰ ﻟﺼﺮﺍﻉ ﻻ ﻧﺎﻗﺔ ﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻻ ﺟﻤﻞ.

-5 ﺇﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻔﻌﻞ ﺍﻟﺜﻮﺭﻱ ﺍﻟﺴﻠﻤﻲ ﻓﻲ ﻋﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ " ﻋﺪﻥ" ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺍﻷﻭﻝ ﻭﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺳﻴﺴﺘﻤﺮ ﺍﻟﺘﺼﻌﻴﺪ ﺍﻟﺜﻮﺭﻱ ﻋﺒﺮ ﻛﻞ ﺃﺷﻜﺎﻝ ﻭﺃﺳﺎﻟﻴﺐ ﺍﻟﻨﻀﺎﻝ ﺍﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻴﻮﺻﻞ ﺭﺳﺎﺋﻠﻪ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻌﻴﻦ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻭﻟﻼﺣﺘﻼﻝ ﺑﻜﻞ ﺃﻭﺟﻬﻪ ﻭﺻﻮﺭﻩ ﻭﺃﺷﻜﺎﻟﻪ، ﺑﺎﻥ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻟﻢ ﻭﻟﻦ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﻋﻦ ﻣﻮﺍﺻﻠﺔ ﻧﻀﺎﻟﻪ ﺣﺘﻰ ﻧﻴﻞ ﺍﺳﺘﻘﻼﻟﻪ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﻘﻮﺹ، ﺣﻴﺚ:

ﺃ - ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻳﺮﻓﺾ ﻭﺳﻴﻘﺎﻭﻡ ﻓﺮﺽ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﻔﻴﺪﺭﺍﻟﻲ ﺍﻭ ﺍﻻﻗﺎﻟﻴﻢ ﻭﺍﻱ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﺗﻨﺘﻘﺺ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﻭﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ .

ﺏ- ﺳﻴﺮﻓﺾ ﻭﻳﻘﺎﻭﻡ ﻣﺨﺮﺟﺎﺕ ﺣﻮﺍﺭ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﻬﺎ ﻭﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﻃﺮﻓﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻓﻬﻮ ﻏﻴﺮ ﻣﻠﺰﻡ ﺑﻤﺎ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﺑﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﻭﺍﻥ ﻣﻦ ﻳﺘﺤﺪﺛﻮﻥ ﺑﺎﺳﻤﻪ ﺃﻭ ﺑﺎﺳﻢ ﺛﻮﺭﺗﻪ ﻭﺣﺮﺍﻛﻪ ﺍﻟﺜﻮﺭﻱ ﻗﺒﻼً ﻭﺍﻟﻴﻮﻡ ﻻ ﻳﻤﺜﻠﻮﻧﻪ.

-6 ﺇﻥ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻳﺘﻮﺟﻪ ﺑﻤﻨﺎﺷﺪﺗﻪ ﻟﻠﻤﺠﺘﻤﻌﻴﻦ ﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺇﻟﻰ ﻣﺴﺎﻧﺪﺓ ﺍﻟﺤﻖ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻭﻟﻴﺲ ﻣﻮﺍﺻﻠﺔ ﺩﻋﻢ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﻭﻗﻮﺓ ﺍﻟﺒﺎﻃﻞ .

-7 ﺇﻥ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻛﻠﻪ ﻳﺪﺭﻙ ﺍﺳﺘﺤﺎﻟﺔ ﺑﻨﺎﺀ ﺩﻭﻟﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ ﻋﺼﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ، ﻭﻣﺎ ﺟﺮﻯ ﻭﻳﺠﺮﻱ ﻣﻨﺬ ﺍﺣﺘﻼﻝ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻋﺎﻡ 1994 ﻡ ﻟﺨﻴﺮ ﺩﻟﻴﻞ ﻭﺍﺻﺪﻕ ﺑﺮﻫﺎﻥ، ﻭﺍﻥ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻭﺃﻣﻨﻬﺎ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺇﻥ ﻳﺤﺪﺛﺎ ﺑﺪﻭﻥ ﺍﺣﺘﺮﺍﻡ ﺇﺭﺍﺩﺓ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻭﺇﺣﻘﺎﻕ ﺣﻘﻪ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ ﺍﻟﻤﻜﻔﻮﻝ ﻓﻲ ﺷﺮﺍﺋﻊ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﻛﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﺛﻴﻖ ﻭﺍﻟﻌﻬﻮﺩ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ.

-8 ﻳﺪﻳﻦ ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺑﺄﺷﺪ ﺍﻟﻌﺒﺎﺭﺍﺕ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﺑﺤﻖ ﺷﻌﺒﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ، ﻭﻻ ﺳﻴﻤﺎ ﺁﺧﺮ ﺟﺮﺍﺋﻤﻪ ﺑﺤﻖ ﺃﻫﻠﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻀﺎﻟﻊ ﻭﺭﺩﻓﺎﻥ.

ﻓﻠﻨﻮﺍﺻﻞ – ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻷﺣﺮﺍﺭ – ﺛﻮﺭﺗﻨﺎ ﺍﻟﺴﻠﻤﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺮﺭﻳﺔ ﻭﻟﺘﺴﻘﻂ ﻛﻞ ﺍﻟﺮﻫﺎﻧﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺍﺕ ﺑﺈﺭﺍﺩﺓ ﺷﻌﺐ ﺣﺮ ﺃﺑﻲ، ﺷﻌﺐ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺳﻘﻂ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺍﺕ ﻭﻟﻢ ﺗﻮﻫﻦ ﻋﺰﺍﺋﻤﻪ ﻛﻞ ﺃﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﻘﻤﻊ، ﻭﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻭﺍﻹﺑﺎﺩﺓ، ﻓﺎﻥ ﺫﻟﻚ ﻏﻴﺮ ﺻﻌﺐ ﻋﻠﻴﻪ، ﺳﻴﻤﺎ ﻭﺍﻥ ﺳﻠﻄﺔ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺍﻟﻤﺘﻬﺎﻟﻜﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻭﻫﻦ ﻣﻦ ﺃﻥ ﺗﻨﺎﻝ ﻣﻦ ﻋﺰﻳﻤﺘﻪ ﻭﺇﺭﺍﺩﺗﻪ ﺍﻟﺤﺮﺓ ﺍﻟﻮﺍﻋﻴﺔ.

ﺍﻟﻤﺠﺪ ﻭﺍﻟﺨﻠﻮﺩ ﻟﻠﺸﻬﺪﺍﺀ – ﺍﻟﺸﻔﺎﺀ ﻟﻠﺠﺮﺣﻰ – ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻟﻸﺳﺮﻯ ﻭﺃﻧﻬﺎ ﻟﺜﻮﺭﺓ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻨﺼﺮ