في لقائه مناصب ومقادمة وأعيان قبائل نوّح.. محافظ حضرموت : علينا أن ننظر للمواطن البسيط وحمايته وتأمين خدماته

حضرموت ((عدن الغد)) خاص:

أكد محافظ محافظة حضرموت الدكتور عادل محمد باحميد بأن الظرف الاستثنائي الذي تمر به البلاد هذه الأيام تتطلب المزيد من المسؤولية العالية  والعمل الجماعي التشاركي المخلص والجاد و الالتزام بالحكمة والعقلانية من أجل سلامة وأمن واستقرار المجتمع وتغليب المصلحة العامة على مادونها من مصالح.

 

وقال في لقائه اليوم بمدينة المكلا مناصب ومقادمة وأعيان قبائل نوّح "الهم واحد والقرار اليوم موحد هو : الحفاظ على حضرموت وحماية أمنها وسلمها وسكينة أهلها وتأمين خدماتهم" مشيرًا إلى أن ما تتمتع به هذه المحافظة من إمكانيات وقدرات وثروات في أرضها وباطنها وما تمتلكه من كوادر وخبرات أمنية وإدارية مؤهلة "قادرة على النهوض واستعادة دورها المأمول" .

 

وأضاف : "المرحلة الراهنة تحتاج إلى نوايا طيبة وإلى همة الرجال وتعزيز اللحمة المجتمعية" لافتًا بأن السلطة المحلية حريصة على التواصل مع جميع مكونات المجتمع وقواه الفاعلة من تنظيمات ومنظمات واتحادات سياسية وجماهيرية وابداعية ونقابية وشرائح مجتمع مختلفة بهدف التشاور لإتخاذ موقف موحد لحماية حضرموت واستقرارها أمنيًا وخدميًا .

 

وأوضح محافظ حضرموت بأن الأوضاع التموينية والخدمية بالمحافظة مستقرة وأن مختلف أجهزة ومؤسسات الدولة تؤدي مهامها على أكمل وجه في تأمين متطلبات واحتياجات المواطنين التموينية والخدمية واستتباب الأوضاع الأمنية .

 

وقال : " يهمنا المواطن البسيط وأبناء المجتمع بشكل عام في هذه المحافظة وحمايتهم وتوفير متطلباتهم الاساسية من خدمات ومواد غذائية واستهلاكية ومشتقات نفطية .

 

وأبلغ المحافظ باحميد الحاضرين طبيعة مستجدات الأوضاع في البلاد وتداعيات الانقلاب على الشرعية الدستورية مفنداً الكثير من الحقائق ومبينًا الإجراءات والتدابير التي اتخذتها السلطة المحلية واللجنة الأمنية في اتجاه تأمين المحافظة وحماية المصالح العامة والخاصة وتحقيق الاستقرار الامني والخدمي والتمويني مشدداً في هذا الاتجاه على ضرورة تعزيز الأمن العام الداخلي ورفع معنويات منتسبيه من ابناء المحافظة ودعوتهم للانخراط في حماية أهلهم ومجتمعهم .

 

وحث محافظ حضرموت مختلف المكونات السياسية والمجتمعية إلى التعاون والاصطفاف لمواجهة التحديات والإسهام في بث روح الاطمئنان والسكينة ودعم جهود الأجهزة الحكومية المختصة في تأدية مهامها وخدماتها للمواطنين .

 

وفي اللقاء تحدث العديد من مناصب ومقادمة وأعيان قبائل نوّح حول العديد من القضايا ذات الصلة بالأوضاع الراهنة وأهمية الحفاظ على حضرموت أرضًا وأنسانًا .

 

وأعرب المتحدثون عن وقوفهم إلى جانب السلطة المحلية ودعم جهودها في استقرار الأوضاع الأمنية والخدمية والتنموية بالمحافطة مؤكدين استعدادهم على المساهمة في أي نشاط أو جهد يسهم في ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار ويبعد عن حضرموت أيّ تداعيات أو مخاطر .

 

حضر اللقاء عضو المجلس المحلي بالمحافظة الشيخ محمد أحمد بامقداد العكبري ومستشار محافظ المحافظة الشيخ علي محروس بارشيد.