حزب الاتحاد الجمهوري يدين مجزرة حضرموت ويشيد بمبادرة رجال الأعمال والمغتربين لمواجهة التطرف

صنعاء ((عدن الغد)) خاص:

استنكر حزب الاتحاد الجمهوري وبشدة الجريمة الإرهابية البشعة التي اقدمت عليها عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي بمحافظة حضرموت شرق اليمن عندما اقدمت على ذبح 14 جندي بطريقة بشعة تتنافى مع كل الاعراف والتقاليد بعد ان اعترضتهم على الطريق العام وهم على متن حافلة آمنين مطمئنين.

 

وقال حزب الاتحاد الجمهوري في بيان صادر عنه يوم السبت ان هذه الجريمة البشعة الذي لم يسبق لها مثيل في اليمن والذي هزت اليمن شماله وجنوبه تعكس مدى الحقد والادعاءات والشعارات الزائفة لتنظيم القاعدة الإرهابي والذي اثبت من خلال هذه الجريمة النكراء وغيرها من الجرائم انهم لا يحملون في قلوبهم مثقال ذرة من الإسلام ولا يمتلكون أي وازع ديني او اخلاقي.

 

ودعا البيان كل الاطراف السياسية والمدنية الى الوقوف صفاً واحداً ضد الإرهاب بكل أشكاله وأنواعه مهيباً بالدور البطولي الذي تقوم بها القوات المسلحة في مواجهة المتطرفين والارهابيين اينما كانوا.

 

وعبر البيان عن صادق العزاء والمواساة لأسر الشهداء الذي طالتهم يد الغدر في تلك المجزرة البشعة مطالبا القيادة السياسية الى توفير الدعم الازم لرعاية اسر الشهداء والجرحى.

 

واشاد البيان بالدور الإيجابي لرجال المال والأعمال الذين اعلنوا عن تبرعهم لرجال الجيش لمواجهة الإرهاب والتطرف والمبادرة منهم بإعلان مبالغ مالية مغرية لمن يدلى بمعلومات عن المجرمين الذين ارتكبوا تلك المجزرة او يقاتلهم او يساعد في القبض عليهم.

 

واختتم البيان بالدعوة لسرعة ملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة لينالوا جراءهم الرداع جراء ما اقترفوه من جريمة شنعاء هزت اليمن .