عهد الزعيم علي عبدالله صالح غير كل عهد

 

كتب : فلاح انور

ياحسرة على عهد الزعيم الشهيد  علي عبدالله صالح ، رئيس نذر نفسه وحياته لوطنه ، اي والله لقد ظلمناه وفقدانا كل شي بفقدانه ، كنا نعيش في عهده امن واستقرار واطمئنان ، وكان مستقبلنا واعد بالاشراق والرخاء ، وقد فقدنا بظلمنا له ، لم يحدث في عهده أن جاعت عائلات في وطني كما جاعت في عهدكم ياساسة اليوم جوعا رأى العالم مظاهرة ، لم يحدث في عهد الزعيم أن يتحول الشعب اليمني إلى شعب متسول وليس متسول فقط بل متسولا ومهانا ، لم يحدث في عهد الزعيم أن يموتون أمام المستشفيات لايجدون العلاج والدواء ، لم يحدث في عهد الزعيم الانفلات الأمني القتل والسرقة والاختطاف والخوف والرعب ، لم يحدث في عهد الزعيم الكثير والكثير من السيئات كما يحدث اليوم في وطني .

منذ تنحي الزعيم علي عبدالله صالح  عن السلطة ونحن نراوح صراعات متتالية بين مجموعات لاتعرف لها هدف أو توجه غير الاستيلاء على السلطة والثروة عبر نداءات زائفة بالوطنية وهم من كل ذلك براء وطن بكامله ضاع في خضم صراعاتهم دمروا واختلسوا ونصبوا أنفسهم أوصياء علينا ، ولم يكن لهم أي دور في تاريخ الوطن ، ظلمنا الزعيم الشهيد علي عبدالله صالح رحمة الله عليه الذي لم يعنف بنا يوما ، بل بكف الصفح قابلنا وبالتسامح والعفو سلك طريقة ، للاسف ماقدرنا هذا الزعيم حق قدره وماعرفناه حق المعرفة بعد فإت الأوان .

الحديث هنا قد يقودني إلى المزيد من الحديث عن تاريخ الزعيم البطل الشجاع  والانساني،  ولكن اكتفي واختم مقالي بالترحم عليه رحمة الله على وجه تاريخ اليمن ، فاللهم ارحمه واغفر له واجعل مقامة في الاعلين مع الانبياء والصديقين والشهداء ... الا يكفينا ماوصلنا اليه من بعد الزعيم على عبدالله صالح ؟ فعهده غير عهدكم ياساسة اليوم في وطني .