لماذا عبدربه في السجن؟

 يقبع المناضل الجسور والجندي الغيور عبدربه شتران السليماني في سجن البحث الجنائي بمحافظة شبوة لقرابة شهرا كاملا ، ولا نعلم بحقيقة وخلفية اعتقاله ، لكنها كبيرة في حق واحد من رجالات الميادين والنضال في شبوة ، وقيادات مقاومتها الشعبية الباسلة ، مهما اختلفنا في التوجهات مع رموزها ، لا يمكن القبول بغبنهم او ظلمهم ، ولا احد فوق القانون ، واحترامه يمثل المعيار  الحقيقي لكل رجال الوطن الشرفاء ، الذين يبذلون ارواحهم ودمائهم من اجل الانتصار للنظام والقانون ، والدفاع عن حقوق الموطن ، والوقوف في وجه انتهاكاتها .

وكل ما يجعلني مطمئن عليه بان سجنه عند رجل من رجالات الامن والدولة الذي لا يظلم عنده احد ، الشاب الخلوق عبدالكريم لمروق مدير ادارة البحث بالمحافظة ، الذي نتطلع الى مبادراته في اجلاء اللبس عن قضية اعتقال المناضل عبدربه شتران ، او العمل على استكمال اجراءات احالة ملفه للنيابة العامة ، وكلي ثقة بانه لن يكون عليه بظنين ، و بأسناد ودعم  رجل الامن الاول بشبوة العميد فؤاد النسي ، فعملية اعتقال الصف القيادي من رجال المقاومة مؤلمة جدا ، ومحاولة المساس بسمعتهم عارض كبير في تاريخهم ، لا يمكن قبوله الا مسببا بعذر قانوني سليم مقنع للجميع و لاجم للألسنة .

نتمنى الافادة عن ملابسات قضية اعتقال المناضل عبدربه شتران، وتقدير تاريخه النضالي والوطني، والامتثال لقول الحبيب المصطفى اقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم، مالم يترتب عليها اضرار بالأخرين .