وفتح بحرا للفساد !!!

لم ازل اخوض جدلا عقيما مع سلطة شبوة ، ومطالبتها بضرورة اغلاق بؤر الفساد المعروفة بالمحافظة ، و دخلت في حرب مفتوحة معها دونما الخشية من تبعاتها عملا بوجبات شرف المهنة وميثاقها ، ولن نخاف لومة لائم في قول كلمة الحق والعمل من اجل نصرتها والانتصار لها في كل محفل وعلى كل صعيد ، ويكاد اليأس ان ينكفي على خيبة الامل في كسر العزيمة ، وان كانت اطراف الشرعية برمتها لا سلطة شبوة فقط كل بما لديهم من المفاسد فرحون .
ونحن نعلم بان الفساد دولة وكان سببا في القضاء على حضارات اليمن ، وعجل بزوال دولها في مختلف الحقب والعصور من التاريخ ، و مانحن فيه ، و ما ندعيه ببعيد .
لم تتعظ سلطة شبوة ، ولم تستجب للنصيحة ، وهاهي تغرق وامام انظار الجميع في بحر جديد من الفساد ، وتفتح ابوابه البحرية العفنة على مصرعيها ، عقب اكتشاف تشغيلها لميناء قنا وبصورة مخالفة لبنود الاتفاقية القانونية الموقعة بين السلطة السابقة لشبوة و الشركة المخولة بتشغيله وتعد انتهاكا صارخا لها ، ولم تع سلطة شبوة الحالية الهاوية التي انزلفت فيها ، ولا علم ولا دراية لها بعمقها في القانون الدولي ، و قد تقف عاجزة عن تخيل تبعاتها من الناحية المالية الكبيرة والباهضة على المحافظة في ظل اقرارها المسبق (اي شبوة ) عن دفعها ، مما يضطرها للتفاوض على رهن المنشأة البحرية الجديدة للشركة ، وذلك اغلى الامنيات لها انفاذ لاحكام القانون الدولي الذي يتولى حاليا النظر في القضية .دون علمنا بدخول سلطة المحافظة الحالية في تفهام ما مع الشركة . ولن تشفع لها اطماعها آنذاك ، و لا لوبي فساد الحكومة الذي عمل على دفعها للموت غرقا في الفساد النفطي ، والقانون لا يحمي المغفلين .
ويتوقف فساد سلطة شبوة على اثنين لا ثالث لهما حتى تسهل المهمة للمنظمات الناشطة في المجال ، وبالذات ناتكو التي تحصلت مؤخرا على شهادة دولية لرياديتها في حقول مكافحة الفساد وفتح ملفات بوقائعه ورموزه ، وقد تعمل على الحاق قطبي الفساد احداهما بالاخر المعلق بها اصلا .
وياليت سلطة شبوة عملت على اختراق القانون ، وتشغيل ميناء قنا البحري لمصلحة المواطن ، لكنها مصرة على تجريعه ويلات العذاب واحراقه بلهيب اسعار المواد البترولية التي يشتريها كل يوم ببورصة السوق السوداء وهي من ارداء الاصناف ، وتدخل برخص التراب قنا الذي كان بوابة اليمن الاولى على العالم و الشريان الرئيس لحياتها الاقتصادية في القرون الاول ، ويستغل اليوم لخدمات واطماع عصابات الفساد المنظم الموجبة محاربتها شرعا وقانونا الجاري ايصال حصتها من الموارد بطريقة ترامبية كاش موني وعبر ناقلات برية لكي لا يفتضح حجم الاموال المحولة لها ذات يوم بحسب الرواة .
والحمد لله الذي كشفها بالمسيرات التابعه له لا لانصاره حسب تسميتهم الحركية ، وسبق لها ان كشفت النقاب عن سرقة الملايين من الاطنان من النفط الخام عبر ميناء النشيمة البحري المسكوت عن عدد شحناتها الكثيرة المصدرة في عهد السلطة الجديدة لشبوة ، مما يرجح زيادة ثقل ملفها بجرائم الفساد التي لاتسقط بالتقادم .
ورحم الله سلطة شبوة السابقة التي كانت تتفاخر بعدد الشحنات المصدرة من الميناء ، وتشعر بالاعتزاز لكشفها المستمر عن ارتفاع رصيد حصة المحافظة من عائدات مبيعاتها المالية .