كيف يلتزم الناس للدولة ؟

البعض يعتقد ان التزام الناس وامتثالهم للدولة.. لانها مجرد انها دولة. الناس مُلزمة تقول حاضر.

اذا اردت ان تصبح  دولة يمتثل الناس لها. يجب ان يشعرون الناس ان هذه الدولة دولتهم. متى يشعرون بذلك ؟ عندما يشعرون انهم ممثلون فيها . تمثيل مقنع ومرضي
عندما يشعر الاخر انه لم يمثل بما يفترض ان يكون عليه.. يشعر ان هذه الدولة لاتمثله ولاتعبر عن مصالحه.. ولهذا من الطبيعي ان يذهب للبحث عن مصالحه بالطريقة التي يراها قادرة على تحقيق هذه المصالح.

قد تستطيع كدولة في وضع معين ان تفرض ماشئت. حتى دون الالتفات لقضية حق الشراكة للاخرين. ولكن عندما تكون هذه الدولة صاحبة سطوة وقبضة حديدية عندها تضطر الناس الخنوع مرغمين.

لكن في وضع كالذي نعيشه اليوم مجرد هيكل هلامي لما يسمى دولة .
هنا لايمكن لك كدولة رخوة هزيلة.وفي نفس الوقت تريد ان تكون دولة ظالمة. حتى الظلم له شروطه. ماهو من جاء ظلم
اخواننا في المجلس الانتقالي. وزارة النقل
مايحصل اليوم في الصبيحة حولة قضية ميناء راس العاره. لو ان الصبيحه يشعرون انهم ممثلون معكم بما يشعرهم بالشراكة
لما وصلت هذه القضية الى المواجهة. معهم
لان محاولات اجبار الاخرين على تنفيذ رغباتكم في وضع كهذا. سيدفع الصبيحة لاعلان تمرد كامل .لن تكون بعدها مجرد قضية خلاف على مرفى او لسان بحري
واعتقد انكم لستم بحاجه لخلق خلخلة في الجبهه الداخلية.
في وضع كهذا هناك طرق معينة يمكن اتباعها لمعالجة هذه المشكلة. معالجة تبقي وجود الدولة وترضي ابناء المنطقة..
من خلال البحث عن اتفاق مع اهل الارض على صيغة مرضية لكم كدولة ولاهل الارض.
اقترح هذه الطريقة لحل المشكلة لانني اعي ان حكاية قبولكم باعادة النظر في حالة التهميش لبعض المناطق . واصلاح هذا الاختلال مسأله صعبة . ومن الصعب 
تقبلها...
ولهذا على الاقل حاولوا البحث عن صيغة للتعامل في قضية مرفى راس العارة. 
هناك مايسمى فقه الواقع.. ويجب الاحتكام له.. ان تمتثل للحلول الواقعية التي تتماشى مع ماهو واقع على الارض..لانك في الاخير لن تستطيع تجاوز هذا الواقع..كان الاجدر بقيادة الانتقالي ووزارة النقل ان تذهب للصبيحة وتناقش معهم كيف ممكن الوصول الى وفاق . وفاق يضمن رسمية هذا المرفى ويكون المطلب الوحيد لوزارة النقل هو  مطلب التزام المنفذ البحري بالضوابط السارية على باقي المنافذ البحرية الاخرى..  وتكتفوا بدور الرقابه
اما باقي التفاصيل ككادر ادارة وحماية المنفذ فهذه حق من حقوق اهل المنطقة.
وتمنحوا هذا الكادر الصفة الرسمية.
اما بالنسبة للموارد فهذا شان تتركوا النقاش فيه للسلطة المحلية في محافظة لحج تبحث عن اتفاق مع ابناء المنطقة في كيفية توزيع الموارد بين السلطة المحلية
ومايمكن ان يسخر لتحسين الوضع الخدمي لابناء مناطق الصبيحة.


صالح الحنشي