الحرب حربنا وليست حربهم وحتماً سننتصر

لا شك ان الجميع يدرك اننا نخوض حرب عقيده ودين ووطن فالحرب حربنا ونحن اسيادها في كل الميادين 
فيجب علينا ان كون حاسمين فيها من اجل استعادة الارض وحماية العرض ونصرت العقيدة والهوية المسلوبة التي سلبت ابان حرب صيف 94 بتأمر وقوة السلاح ماخذ بالقوة سوف نستعيده بالقوة قد قالها العرب ، العين بعين والسن بسن والبادي اظلم .

فالغزاه قد عاثوا في الارض فساد دمروا كل شي خلال فترة احتلالهم ارض الجنوب نشروا الفساد وزرعوا الفتن ودمروا كل جميل في ارض الجنوب الحبيبة فيجب علينا ان نكون مدركين حجم الضرر الذي خلفة الغزاه بكل اشكاله.

فالانتقالي والعمالقة والمقاومة وجميع القوى الجنوبية تصب في مجرى واحد تحت مظلة الجيش الوطني الجنوبي الذي خلد انتصارات جباره وعديدة ومازل يخلد تلك الاننصارات في ميادين الشرف والكرامة في دحر والقضاء على مليشيات الحوثي وغيرهم من المرتزقة.

وفي الاخير انحني شكرا واحترام لجميع المقاتلين في  جميع الجبهات القتال وذلك دول التحلف العربي في مقدمتهم المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات الشقيقة على ماقدموا من تضحيات ودعم مادي ومعنوي ومناصرتنا في حربنا المصيرية .

نترحم لجميع الشهداء والشفاء للجرحى والحرية للمعتقلين وانها لثورة حتى النصر.