فضل الشمال علينا في الجنوب (كبير)

 

كتب/ محمد حسين المنصوري
 

كان شمال اليمن  حاضرا في كافة المراحل والصراعات السياسية  الى جانب شعب الجنوب  
فقد شهد جنوب اليمن صراعات واقتتالات  متتاليه وحروب لاتنتهي  وانقلابات فكان الشمال هو المؤى لكل جنوبي والحضن الدافئ  لكل من لم يجد الأمان و من خاف على نفسه وماله من بطش النظام في الجنوب  ٠ وقدموا لنا كل المساعدة وكانوا كريمين  معنا الى حد كبير وكانوا عندما يقابلونا يحتفون بنا ويعاملونا بكل طيبة ومحبة


وعندما منعت السعودية دخول الجنوبيين الى   اراضيها وسكرت الابواب  في وجوه طالبي العمل ومن يبحثون عن لقمة العيش الكريمة   ومن صاقت بهم الدنيا  كانت الشمال تفتح لنا ابوابها   فكان غالبية  ابناء ابين ويافع  وشبوة وحضرموت يذهبون  الى الشمال في السبعينات والثمانينات فيصرفوا لهم بطاقات  شمالية وجوازات سفر للدخول الى المملكة بأسماء وهويات شماليه   وكل الأموال التي كونوها اليوم  هوامير المال من ابناء  شبوة و يافع وحضرموت   كانت بفضل الشماليين وكرمهم معنا


وعندما نشب الصراع بين جبهتي القومية والتحرير  كان الشماليون  هم من استقبل الثوار ودعموهم ومدوهم بكل الدعم والمال والسلاح وكان الثوار في الجنوب يلجأون للشمال من بطش مليشيات  الجنوب العربي ومرتزقة بريطانيا  .

.فكيف لايكون فضل الشمال على الجنوب كيير  ومن ينسى وقوف ابناء الشمال في ثورة ١٤ اكتوبر ومن ينسى ابطالها وشهدائها  الذين سقطوا للدفاع عن الثورة في جنوب اليمن  واكراما لهم سميت معظم مدن وشوارع عدن ومدنها  بأسماء  شهداء وابطال ينتمون  لشمال اليمن  لدورهم البطولي قي الدفاع عن  عدن والجنوب  كافة   ولايسع المجال لذكر تلك الاسماء وتلك والمدن التي سميت بأسماء شمالية

وتشهد بذلك
شوارع و (حوافي) عدن واحيائها السكنية التي حملت  اسماء قديمة وحديثة   تحمل اسماء قادة عظام ورموز كبار من شمال اليمن  حفروا باظافرهم مجرى التاريخ واحداثا تاريخية غيرت مجرى الحياة .
وبقيت اخرى حاضرة الى اليوم وكذلك اسماء  وطوائف واعراق مختلفة. تغيرت انظمة وجاءت حكومات وراحت اخرى وبقيت اسماء شوارع واحياء عدن محفورة في وجدان الامة يتناقلها الناس جيلا بعد  جيل, فهي تاريخ امة وذاكرة شعب يصعب محوها (بشخطة) قلم او بلوحة معدنية على ناصية او جدار مدرسه  جدار مدرسه

وفي انقلاب ١٣ يناير الدامي عام ١٩٨٦م كان شمال اليمن هو المؤى الوحيد للزعيم علي ناصر وقواته  والملاذ لانصاره من ابناء   ابين وشبوة ومظم مناطق الجنوب ممن تم  خروجهم  من الجنوب خوفا من القتل والإعتقال