مولود جديد في الساحة الحضرمية !!

البناء التنظيمي الاختصاصي الذي أعلن عنه اليوم من قبل قيادة مخيم العيون بساحل حضرموت من خلال تشكيل لجنة استشارية ،  ولجنة  إعلامية ، ولجنة تنفيذية ، ولجنة علاقات عامة ، ولجنة التنظيم والاستقبال 
 

اضافة اعلان اللجنة العمومية العامة التي تتكون من 66 عضوا 
يميط اللثام بأن  مسار الهبة الحضرمية الثانية يتجه نحو تاسيس كيان حضرمي ثالث اشبه بالمؤتمر الحضرمي الجامع ، ولا تنقصة سواء إعلان ادبياته ووثائقه عبر مؤتمر عام تأسيسي ، وهو شكل سياسي اجتماعي حقوقي يقتحم الساحة الحضرمية  بلون اجتماعي متنوع جمع فتىات اجتماعية اشتملت على طيف  من الاكاديميين والمهنيين والوجاهات الاجتماعية والنشطاء المدنيين والشباب ، ولوحظ غياب النسوة في اطره الجديدة التي اعلن عنها ...
 

فحتى الان مازال الوسط الحضرمي يراهن على القيمة الوطنية التي يضيفها هذا المولود الجديد الذي افرزته  الهبة الحضرمية المتمثل في الحراك المجتمعي الحضرمي ... هل سايستمر في عملية الفعل الاحتجاجي السلمي عبر هذه الوسائل او سينتقل إلى في الخطوات القادمة إلى التموضع في اطار فاعل سلمي ينخرط في اطار  مسار اخر اشبه بالكيانات  الطارئة التي بات وجودها للتمثيل والشراكة بأسم حضرموت حصريا !!
 

وهذا مادفع بقية القوى الاجتماعية  التي اقصيت من التمثيل والشراكة في السلطة والقرار والتمثيل من البحث عن حضور وجودي لها حين شعرت بانها خارج اللعبة في معادلة التقاسم والمحاصصات التي استفردت بها كيانات قبلية  محدودة في القرار المدني والعسكري الحضرمي .
دعونا نرى القادم ومعطياته وتاثيره على الساحة الحضرمية عامة .