الهبة الحضرمية بين عفوية المطالب ودهاليز السياسة

خلال الأسابيع الماضية حصلت في محافظه حضرموت اشياء كثيرة وبدت بوادر بانقسام الحضارم وزرع الفتنه فيما بينهم البين .

ومنها انقسام قادة الهبة الحضرمية إلى قسمين ، قسم في مخيم العيون وقسم في مخيم الردود وأهداف هذه الهبة الحضرمية هي أهداف واضحة وموحدة وكل شخص حضرمي  مع هذه الأهداف ، فصار الخلاف على طريقة المفاوضات فقط . فريق يقول نحن بدأنا هذه الهبة وكان بينا اتفاق أنه من يريد يتفاوض معنا فنحن موجودين في أرضنا حضرموت وسوف نبقى في المخيمات حتى تحقيق مطالبنا  .

وفريق اقتنع أن تتشكل لجنة وان تذهب الى الرياض للمفاوضة وان ترفع المخيمات من العيون .

حاول الشرفاء من مشائخ و مناصب وأبناء حضرموت للإصلاح والاتفاق على رؤية واحدة . لكن للاسف بعض القيادات مسير و ليس مخير ، وهذا أسلوب و منهج الأحزاب انك اذا انتميت لحزب ففي النهاية سوف تنفذ إجنداته حتى ولو لم تكن مقتنع بها .

فدعا الشيخ صالح بن حريز أبناء حضرموت كافه للاجتماع في مخيم العيون للتشاور والمناقشة في وجهات النظر وهل أبناء حضرموت معه في قراره أن المفاوضات تكون في حضرموت والمخيمات تبقى حتى انتزاع الحقوق أو لا ، وانا كنت شخصيا موجود وقت اعلان الشيخ صالح بن حريز الدعوة العامة . 
وبعد قراءة البيان وطلب من الحضارم الحضور ، قال يارجال انا طلبت من أبناء حضرموت الحضور أن حضر حشد كبير وايد قراري فأنا سوف استمر في هذه الهبة و ان لم يحضر سوف أخذ المخيمات واذهب بيتي  ووجهي ابيض ولن افرض نفسي على أحد  .

هذا الشيخ المناضل قال هذا الكلام من قلب صادق أنني فرد من افراد هذا المجتمع أن رضيوا بقرار الذهاب الى الرياض فأنا سوف اذهب بيتي لاني من البدايه كان قراري أن المفاوضات في بلادي و انا عند كلمتي.  لكن اللي حصل الحضارم حضروا وايدوه وقالوا نحن معك في قرارك .

الشيخ صالح بن حريز القى البيان و شكر الجميع و طلب اخوانه الذين شاركوه الهبه من اول يوم أن يعودوا  يد واحده ، وطلب من الشيخ حسن الجابري أن يستمر في قيادة هذه الهبه و أن يكون رئيسها . وطلب من جميع الحضارم أن يكونوا يد واحدة في انتزاع حقوقهم . وهذا دليل أن الشيخ صالح بن حريز همه لم شمل حضرموت تحت قياده واحده وعدم التفرقه بينهم البين

بعدها قام الشيخ حسن الجابري بدعوه حشد جماهيري إلى الردود و كان إملنا ان يكون في العيون أو يتم التنسيق مع إلشيخ صالح بن حريز و ينتقل مخيم العيون إلى الردود بس للاسف لم يحدث هذا .
فوجهنا نداء الى الشيخ حسن الجابري أن تكون المخرجات واحده و أن مخيم الردود يكون مكمل ل مخيم العيون لكن للاسف لم يحصل ذلك  .

وتمت الدعوه  لتشكيل معسكرات وتجنيد أبناء الحضارم بدون التنسيق مع المحافظ وهذا خطاء وسوف يجلب الويلات لحضرموت .

فيه من أحزاب وتكتلات لهم أجندات يسيرون عليها وانضموا شريحة كبيرة من أبناء حضرموت معهم والبعض صار من القيادات في هذه الأحزاب والبعض مؤيد لها .

فنحن نقول لهم همنا حضرموت اولا ، ويجب أن  يتوحد الصف من أجل  انتزاع حقوق هذا الشعب الذي ظلم من عشرات السنيين و خيراته تنهب ، ولسنا ضدكم أو ضد احزابكم نحن نطلب منكم أن يكون الصف واحد في المطالبه  بحقوق حضرموت.  

الهبه الحضرمية بقيادة الشيخ صالح بن حريز ليس مطالبة بسلطة أو تغيير مسؤليين أو ضد أحزاب معينه   ، بل هدفهم حضرموت فقط و انتزاع حقوقها . 
وهناك فرق كبير بين المطالب السياسيه و المطالب الحقوقية .

فدعونا نكون يد واحده في المطالب الحقوقية . والمطالب السياسية كلا مع حزبه . 
ونحن أصحاب الهبه الحضرمية حزبنا حضرموت اولا واخيرا .

حضرموت فيها السياسيين الدهاة و فيها القاده العسكريون و فيها كبار التجار ولو اجتمع هولا تحت حزب حضرموت اولا سوف تكون حضرموت غير و سوف تتم التنميه في اسرع وقت .

نرجوا من الجميع ترك الخلافات الشخصيه و الحزبية و الأنضمام تحت لواء حضرموت لانتزاع حقوق حضرموت المشروعه ووقف الفساد المنتشر في محافظتنا الحبيبه .

ونقول  للحضارم الذين يحاولون شق الصف الحضرمي انزلوا الشارع و تفقدوا حاجه الناس و راقبوهم سوف تنصدمون بالواقع الذي سوف تشاهدونه في محافظتنا الحبيبه ، المساجد مليئه من الناس الذين يطلبون العون من إخوانهم والبعض يأكل من القمامه ، هل هذا يعقل أن يحدث في حضرموت والتي خيراتها تكفي أن تكون دوله كامله و تجارها اكبر تجار في الجزيرة العربيه .

أما آن الأوان أن تتكاتفوا من أجل  حضرموت ويتاكتف الكل من المسؤولين و التجار و الصرافين ويكونون يد واحده لرفع الظلم عن أهلهم أبناء  حضرموت .

ونداء لجميع الحضارم الذين ينتمون  لاحزاب سياسيه انضموا للمطالبه بحقوق حضرموت أو اصمتوا ولاتشقون الصف  . قل خير أو اصمت .

واخيرا نشكر كل من شارك في هذه الهبه و كشف لنا الخيرات التي تنهب من بلادنا و نحن في سبات . وهذا اخر فرصه لأهل حضرموت أما أن نكون يد واحده و ننتزع حقوقنا أو نهاية الحضارم ولن تقوم لنا قيامه.  

والسلام ختام  .