دفنوا النضج السياسي و تاجروا بالقضية

كتب : صالح المنصوب
المواقف كشفت عن كل معادن السياسيين الصالح والطالح , وكل يوم يمر ترى ان
الوطنية لدى البعض كلام وحب الشعوب شعار للترويض واستمالة عواطف الناس .
لكن المواقف بشكل يومي الذي تمارسه توضح لك الكثير ولا تحتاج الى تحليل
والولوج في التفاصيل , فمن كانوا بالامس يمقتون الراسمالية والانظمة
الملكية اصبحوا ادوات بايدي حكامها , ومن نادوا بالدين واسمه ذهبوا الى
اكبر منتجعات الدعارة ليتحدثوا انها بؤرة انطلاق الخلافة واخرون يهتفون
باسم الموت لامريكا وهم يقتلون الشعب وتحركهم سياسات مرجعيات الخمينية .
الحقيقة الوطن اصبح مستباح والاصوات الوطنية تتعرض لقصف معنوي وتهميش
ومنهم من ماتوا قهرا على وطنهم الجريح , الصوت والكلمة الفصل اصبحت
للعاهات التي لا تعرف معنى للوطن ولم تعرف معنى التراب والسيادة , منها
من باع الوطن ليستريح في الشقق ورغد العيش تاركاً بلده ينزف وهو يساعد
على ذلك .
قيادات وجدت لتبيع همها المال فقط ومن يفكر بالمال يكذب ويتزلف انه يحب
الوطن ويستعيد جمهوريته , في الشمال والجنوب من الوطن اليمني الكل يعاني
الفقر والجوع والجهل وهي سياسة متبعة لقهر الشعب واضعاف الوعي والتجهيل ,
اما منهم في الخارج لا يهمهم ذلك فالكثير منهم قد خلعوا ثوب الوطنية
واستبدلوه بثوب العمالة يصفقون لأعداء الوطن ويتوهون الناس بكذبهم
وبهتانهم العظيم .
نحن بلا سيادة ولا مؤسسات فقدنا البوصلة ومن يتحدث انه ربان للشعب هو
يسوقنا نحو الغرق ويقودنا نحو المجهول لان عدو الشعب لا يفكر بمصيره ,
الشعب يجوع يقتل يسجن من قبل عصابات وفرت لها الحرب تربه خصبة للفيد
والحديث باسم الوطن , يحيا الشعب وهو ينهب ويبيع ويهين ويسرق , تحيا
الجمهورية وهو يقضي على ماتبقى منها , دفنوا النضج السياسي وتاجروا
بالوطنية كلا ينال من الاخر ليكسب ود الممول .
تابعوا المشهد بانصاف وستجدون ان ادوار تلعب بها الوجوه نفسها التي
تتقاسم الثروة والعمالة والفيد من يركض ويمول من طرف اجنبي لا يمكن ان
يبني بلداً او يدافع عنه , هو مجرد عبد ينفذ رغبات سيده ومن يمد يده هو
بعيداً عن الثورية والوطنية ومن يصفق لاستباحة بلده هو احمق قضى على ما
تبقى من ذرة الانتماء .
في الاخير من يمارس الظلم لا يمكن ان يكون هو المنقذ والنصر على الانقلاب
يجب ان يكون بالقضية والواقعية المتبعة على الارض .
 قال تعالى " ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا
لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ"
صدق الله العظيم .
هذه قناعتي والله ولي التوفيق .