حقيقة الوضع في الشمال

لماذا وضع الشمال محكم السيطرة من ساسه الهضبة أو كما يصفهم البعض بالزيدية السياسية و الشيعية السياسية سؤال هام قد أحاول الإجابة عليه باختصار؟؟

لأنهم يحكمون الشمال وفق العصبية العرقيه بفروعها الثلاث الأولى العرقيه المذهبية و هم صفوة الصفوة و الثاني العرقيه الجهوية القبلية و الثالثة العرقيه الحزبية فاستطاعوا احكام القبضة بالسيطرة على رجالات الثلاث العصبيات علماء ، شيوخ ، و ساسه ... لذلك كسرت ارادات عبر الزمن في قبائل مذحج في تعز و حمير و في أب أيضا و كذلك في تهامة التي عانت أكبر عملية اذلال حتى أصبحت ارضهم و خيراتهم بيد من اتوا من جبال الشمال و بقيت منطقة المشرق مصانة الارادة رغم انهم نجحوا في تشتيتهم تجهيلهم نهب ثرواتهم و لكن لم ينجحوا في كسر اراداتهم لذلك في كل هجوم يقوم به ألحوثيين على مأرب و البيضاء تجد دوما خذلان متعمد من قبل علي محسن و رجالات الهضبة في الشرعية و كل حر امتلك روح القتال للمواجهة امثال الشهيد اللواء عبدالرب الشدادي الذي لم تشفع له حزبيته و انتمائه للاصلاح لأنه كان يحمل عقيدة التحرير و القتال لذلك تمت تصفيته و اخوة من بعده في العزاء و هكذا امثال الحمادي في تعز و غير هم .

آن الاوان للقول أن ارادة كسر مشروعهم يلوح في الافق لكن على الاخوة في الشمال من الاحرار إلا يرموا الحمل على الجنوبيين بكل مكوناتهم العسكرية فليشمروا سواعدهم لتحرير ارضهم و رفض فسدتهم في الشرعية حينها و حينها فقط سيجدون المارد الجنوبي الأصيل يقف معهم جنبا" إلى جنب و بدون ذلك فانه لا يذهب للقتال نيابة عنهم إلا منتحر يحرر أرض خصوم يتمنون هلاكه على يد من يحتلها .