شبوة ماذا بعد عمالقة النصر !!

الكل كان في خندق واحد  ، والجميع التزم الحيادية والانحياز إلى شبوة ولا دون ذلك  .
تركنا كل شيء ، ووضعنا كل الاحتقان السياسي والتوتر الأمني والعسكري والحزبي خلف ظهورنا  ، أدركنا في لحظة من اللحظات أنه لا خيار لنا سوى ( عمالقة النصر  ) قارب وطوق النجاة الوحيد بعد الله سبحانه وتعالى الذي  أبحر بشبوة إلى شواطئ وبر النصر المبين  .

تحررت شبوة بفضل الله أولا وأخيرا وثم بتضحيات الدماء الزكية الطاهرة لأبطال ألوية العمالقة والشرفاء والإحرار من أبناء المقاومة الشعبية الجنوبية والقبائل  التي روت الأرض المتعطشة للحرية والكرامة والعزة والشموخ  .

واليوم ماذا بعد أيقونة ( عمالقة النصر )  ، وماذا ينتظر شبوة بعد كل هذه التضحيات الجسيمة والانتصارات العظيمة والكبيرة التي عمت الرقعة الجغرافية الشبوانية ، وكيف ستدار كل الملفات الشائكة في المحافظة بعد النصر المبين  .

تحررت شبوة  ، وحان الوقت الآن الإنطلاق نحو ترتيب البيت الداخلي الأمني أولا  ، ووضع النقاط على الحروف  ، وكنس وتنظيف المحافظة من كل المخالفات وبقايا فضلات " الهوشيلة الأمنية " التي صاحبت الأعوام الماضية  .

انتهت " أنشودة " النصر  ، ودقت الآن أجراس ونواقيس الاستيقاظ والصحوة لما هو " داخلياً " من المنغصات التي قد تتحول إلى خطراً حقيقياً ، ونحن في غفلة ونشوة النصر التي نعيشها أكثر من اللازم  .

حان الوقت أن نطوي صفحة " الفرحة " ، وأن نعيش فترة الصحوة ، وكيفية التعامل مع الملفات الشائكة التي تحيط بشبوة أمنيا واقتصادياً وخدماتياً وغيرها من العقبات التي يجب تجاوزها  .

تتوفر للمحافظ الجديد عوض بن محمد بن الوزير  الذي وصل إلى كرسي المحافظة بدعم سياسي شرعي ورعاية كريمة وعناية حثيثة من التحالف العربي ، كل مقومات النجاح السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية .

_ إذن كيف سيتعامل إبن الوزير مع بقايا الهوشيلة الأمنية المنتشرة في المحافظة حتى اللحظة للقوات " الخاصة " ، وكيفية التخلص من ذلك الورم الخبيث واستىئصالة من المحافظة بأقل تكلفة وثمن وجهد  .

_ وكيفية التعامل مع منظمومة النخبة الشبوانية وانتشارها في مديريات المحافظة ، التي أضحت اليوم متناثرة ومتشرذمة ومتفرقة في المحافظة ولا تعلم رأسها من رجولها  .

نتمنى أن نخرج من نشوة وفرحة أيقونة  ( عمالقة النصر  )  ، ونتجة صوب ترميم وصيانة البيت الداخلي لشبوة  ، ومعالجة الداء بالدواء الصحيحة والمناسب ، والخروج من انشوة ولحن واسطوانة ( النصر  ) حتى لا ينعكس  ذلك بأثر سلبي على المحافظة في قادم الأيام المقبلة  ، فماذا ينتظر شبوة بعد عمالقة النصر  .