عن عبدالرحمن .. في تألقه الأكاديمي  

 

نجيب مقبل

عندما يكون الولوج الى الصحافة من باب الثقافة، كما كانت بدايات الصحافة العربية على يد المثقفين العرب العظام، وعندما يكون الصحفي متسلحا بالثقافة والعلم والمعرفة مضافة إلى فطرة ربانية وموهبة متأصلة يكون للصحافة وللصحفي المحترف مذاقهما الخاص حيث يكون التمايز عن صحافة الاستهلاك والواجب المؤدى، وعن الصحفي المخبر الذي لايجيد إلا صناعة الخبر.
  هكذا رايت زميلي الصحفي والإعلامي الشاب عبدالرحمن انيس منذ أول وهلة وهو يدخل محراب صاحبة الجلالة !
رأيته يتعامل وهو في اول خطواته مع العمل الصحفي في ملحق صحيفة 14اكتوبر   (مشاعل) المتخصص بشواغل الشباب متزودا بثقافة عامة وزاد أدبي وثقافي تراثي وحديث ، وملما بأطراف الأدب العربي قديمه وحديثه، و متمتعا بثقافة عامة وحافظا لكتاب الله، ساردا من لطائف السيرة النبوية وسير وإحداث التاريخ على مر الأزمان. 
 كان الشاب العشريني وهو يأتيني بصفحات (مشاعل) لاستكمال إجراءات الطباعة والنشر ، مكتملة الإنجاز موضوعيا وفنيا ، ومستوفية شروط الاجازة والنشر ، وهو الذي لم يمر على تسلمه دفة هذا الملحق الشبابي غير ردهة من الزمن لاتتعدى أصابع اليد الواحدة من الأيام والأشهر. 
ومن كثرة إعجابي بشخص هذا الشاب ونموذج عمله الاحترافي الذي تجاوز سنه،  كتبت عمودا في الملحق اطنب فيه مزايا هذا الشاب متنبئا له وللصحافة الوطنية بزوغ موهبة صحفية قادمة.
كان اليقين بموهبته وأدائه الاحترافي  نابعا من ولوجه دار الصحافة من باب الثقافة ومن مسالك قراءة  الأدب والتاريخ والعلوم الانسانية ومن فهم لعلوم الشريعة وحفظ القرآن والسيرة النبوية وسير عظماء الاسلام ومن حبه للشعر وبالخصوص شعر ابي القاسم الشابي وترديده قصائده على مسامعي حبا في الجمال والحياة.  
هذه العلامة المائزة باحترافية الشاب العشريني جعلته يعتلي سريعا وبوثوقية بالغة دروب العمل الصحفي في صحيفة 14اكتوبر  وملحقاتها حتى تسنم سكرتارية تحرير (مشاعل) وإدارة الاخبار وأخيرا الإدارة الصحفية كمدير للتحرير، ولولا صغره سنه يومها  لتطاول منكبه إلى رأس الهرم في الادارة الصحفية .
هذا الشاب الصحفي المهني والمثقف وقد تجاوز عمره الصحفي اليوم ما يناهز ال 15 عاما متنقلا بين الصحافة المكتوبة والاليكترونية مراسلا ومحررا لعدد من الصحف والمواقع الاليكتروني ومديرا للتحرير في أكتوبر وقبلا في (الأمناء) وطالبا في قسم الصحافة والإعلام بكلية الاداب ومحاضرا ومدربا في تقنيات الصحافة الانسانية، يحرق المسافات ويتجاوز نفسه حتى وصل اليوم إلى مربط حديثنا هنا مناقشا درجة الماجستير برسالة وبحث جديرين بالاهتمام والتقدير التي قال عنها المناقش الخارجي من جامعة الحديدة د.حسن دجرة إنها رسالة تصلح أن تكون رسالة دكتوراه من شدة إعجابه بمتهجيتها.
وللحديث عن رسالة البحث التي ناقشها عبدالرحمن انيس نطرح بعض المزايا:
- أن الرسالة هي من أوائل الرسائل العلمية التي تناقش وتحلل السياسة التحريرية والخبرية لصحيفة 14اكتوبر، بالمقارنة مع صحيفة (الثورة ) الرسميتين.  
هذا إذا لم  نستثن رسالة الزميلة الصحفية دفاع صالح ناجي للماجستير عن مفهوم الرضى في الصحف الرسمية ومنها صحيفة 14اكتوبر.  
- أنها مناقشة علمية لبحث علمي عن الصحافة الورقية من شخص كان ومازال في موقعه القيادي في صحيفة 14اكتوبر ويعد أحد أهم صناع السياسة الخبرية للصحيفة في العشر السنوات الماضية، ومن هنا يكون البحث والتقييم نابعا من واقع الممارسة العملية، ومن تجليات واقع الحال فيها، ليبتعد ببحثه عن  التحليل المجرد يتجه إلى تقييم عملي واضح وممارسة مهنية متجلية في كل صفحات البحث.
فكان وقع التحليل العلمي الذي بدا في الرسالة  من حذوة خيل الممارسة ، ومن صلب معاناتها .
- ثالثا ان مناقشة اي بحث منهجي عن الصحافة الرسمية ومنها صحيفة (14اكتوبر) له من الشقاء والعناء بسبب سقف حرية النشر المتدني عن سواها من الصحف الأهلية ، وذلك بسبب تكبيل الصحف الرسمية بسياسة خبرية وتحريرية مرتبطة بالحكم السائد والعمل الحكومي المقيد بتوازن السلطة مع ذاتها، مما يجعل البحث والتحليل عن المعايير المهنية للنشر المتعارف عليها علميا أشبه بالبحث عن إبرة  في كومة قش ، وهذا ما اظن قد عاناه الباحث عبدالرحمن انيس في بحثه، فمجال البحث -الصحافة الرسمية - لا يغري بذلك ، بل يصعب المهمة في استخلاص النتائج المرجوة .
هذه  قطوف سريعة الاخذ من رجع صدى حضوري وسماعي لنقاشات رسالة الماجستير للصحفي والإعلامي المتميز  عبد الرحمن انيس ( تأثير الأزمات السياسية على المعايير المهنية لصياغة الخبر ).
ولا انسى اخيرا ان اشتعل فرحا وفخرا وأنا أرى من يبحث علميا ويدرس منهجيا  الصحيفة التي نشأت بين احضانها وتدرجت في مراتبها حتى نلت شرف قيادتها، هو أحد أبنائها النجباء الذي شاركني صناعة سياستها التحريرية  في السنوات الاخيرة،  ويقدم على صياغة هذا البحث المنهاجي والعلمي عن هذه الصحيفة الوطنية العريقة أعني الصحفي المتألق عبدالرحمن انيس.
  ولا أخشى أن جاءت الملاحظات العلمية في هذه الدراسة سلبية في نواح أكثر من الايجابيات.. لأننا نعلم أن العمل في الصحف الرسمية وظيفة رسمية  تحتم في كثير من الاحيان الفصل بين قناعات الصحفي الحرة والسياسة التحريرية الرسمية .
 ولعبدالرحمن انيس الف تحية عن منجزه العلمي في الماجستير الذي يضاف إلى تألقه المهني في الصحافة والإعلام.