قيادة محافظة لحج...عطاء وإنسانية!!

تابعت كغيري من أبناء محافظة لحج العمل الإنساني النبيل الذي قام به معالي اللواء الركن أحمد عبد الله التركي محافظ المحافظة، في اجتماع له مؤخرا برجال المال وفاعلي الخير، والذي حرص على تكريسه لتناول الوضع المعيشي الصعب الذي يمر به بلدنا اليوم وسكان هذه المحافظة تحديدا. فقد تدارس معاليه مع المجتمعين فرص إمكانية تخفيف بعض معاناة الناس الراهنة، وذلك من خلال تخصيص الدعم اللازم لأفران إنتاج الرغيف لتخفيض أسعاره المرتفعة، وتوفيره بأسعار معقولة تتناسب وقدرة المواطن البسيط للحصول على هذه المادة الضرورية، في ضوء التردي الاقتصادي الرهيب الذي وصل له اقتصاد بلدنا، وانعكاس كل ذلك على المستوى المعيشي لغالبية السكان الواقعين اليوم تحت خط الفقر.

هذه اللفتة الكريمة من محافظ المحافظة، تضاف إلى سابقاتها من الأعمال الإنسانية الجليلة التي اضطلع بها منذ توليه أمر هذه المحافظة، لتبرهن بوضوح معايشته الدائمة لهموم ومعاناة السكان وحرصه المستمر على تلمس ظروفهم وتحسس أحوالهم.

يأتي ذلك في ظل افتقار محافظة لحج للكثير من مصادر الدخل المحلي مقارنة بغيرها من المحافظات المجاورة الأخرى، التي تتمتع بمقدرات اقتصادية عالية، فضلا عن بعض التجاذبات السياسية التي تثار بين الفينة والأخرى دون مراعاة للمصلحة العليا، وما يترتب على ذلك من إهدار للكثير من الموارد المحلية، وعدم الالتزام بتوريدها لمؤسساتها الرسمية.

من المهم هنا الإشارة إلى أهمية الجهود المباركة التي ينهض بها معالي المحافظ على أكثر من صعيد، لا سيما الجهود الإنسانية منها، وحرصه الواسع على استتباب الأمن، وتحليه بقدر رفيع من الحكمة والمسؤولية والحلم في التعاطي مع مجمل القضايا والأحداث التي تشهدها الساحة اللحجية، وتفويته للكثير من الفرص على أصحابها، التي من شأنها ان تؤدي للكثير من المزالق وما لا تُحمد عقباه.