هذا ما اكدته الاحداث

الاسم الذي كان ومازال صمام امان و ضمير الشعب لقد عاش الشعب اوقات صعبة بعد طرد الحكومة بصراع دموي قاده الانتقالي بدعم خارجي للسيطرة على عدن .

لكن مع الاسف الشديد لم تستطع تلك القوى توفير الأمن الغذائي والأمن الوقائي لأبناء عدن ليدرك الشعب بأن شعار الفساد التي رفعتها تلك المليشيات للتخلص من الميسري كان شعار الوصول للسلطة لاغير !

اليوم أدرك الجميع بأن الميسري كان صمام أمان الدولة والضمير الحي لهذا الشعب .

لقد خرج الشعب بعد أن اعطى الوقت الكافي للانتقالي لتصحيح وضعه مع أبناء عدن لكن الغي والبغي الذي سيطر على تلك العقول كان السبب الرئيس لخروج الشعب بعد أن تحطم كل ماهو جميل وسلب مالم يسلب في عهد الزعيم عفاش عبر تلك الايادي التي تدعي الوطنية وحبها للجنوب.

نحن اليوم أمام ثورة الجياع التي تحاول بعض الأجهزة قمعها لأنه تهدد مصالحهم وتهز عرشهم الذي صنع من جماجم  الشهداء ليتربعوا عليه تحت شعار نحن قدمنا شهداء .

الشعب اليوم يطالب بعودة الميسري فهل سيفعلها الرئيس ويلبي مطالب أبناء عدن.

ام أن المستشارين له سيضعون له تصورهم الخيالي والخالي من المضمون الوطني .!

 

الشعب اسمع صوته .. فهل سيسمع الرئيس .!

 

حسين البهام