نشكيكم إلى الله

نعم نشكيكم الى الله بعد ان ابتلي بكم الوطن.. كنا نظن اننا نتعامل مع رجال دولة وقانون وعلم ولكن اكتشفنا اننا نتعامل مع مليشيات بلاطجة لا تفهم سوى بالنهب والسرقة والبلطجة والقتل وبيع الشعارات والمتاجرة بها .

اكتشفنا مع الوقت اننا كنا مخدوعين وكذبوا علينا ان الجنوب قادم ولكن للأسف لم نر سوى الموت البطي وسوء الخدمات وتعطيل المؤسسات وقطع الرواتب والقتل والمداهمات والسجون السرية والتعذيب حتي الموت.

أهذا الجنوب الذي وعدتمونا به؟!!

أهذا الجنوب الذي خدعتمونا به وكنتم تؤكدوا لنا ليل نهار بانه قادم ؟!

أين هو؟

لا كهرباء لا ماء ولا رواتب ولا تعليم ولا صحة ولا اسعار مثبته لا قانون يردع السرق واللصوص والقتلة والبلاطجة ..بل زاد القتل  والاغتيالات.. لا يشعر الإنسان بالأمان وهو يسير في الشارع واستمرت ممارسات الاخفاء وتعطيل المؤسسات ..

والمصيبة هناك من الغى عقله ويطبل وهو يري كل هذا العبث ويطلب من الآخرين ان يلغوا عقولهم مثله.

اي نفاق واي مرض واي تطبيل يا اصحاب الدفع المسبق؛ اخجلوا من انفسكم وتطبيلكم المقرف وشعاراتكم الملوثة التي تضحكوا بها على البسطاء ..

نحن عرفنا انكم فاشلون وغير مؤهلين لإدارة دولة فمن فشل في توفير كهرباء وماء ولا يفكر الا بالنهب وسرقة الثروة .

بل ويعقد اتفاقيات لبيع ما تبقي من الوطن ..من وراء ظهر شعب الجنوب.

اقول لكل هؤلاء،، ستنتهون  كما صنعوكم كأدوات شطرنج يحركها المخرج كيفما شاء ولا ننتظر من هؤلاء الفاشلين اي خير ..

فهؤلاء اصبحوا ادوات تقبض الثمن ولم يبق لنا سوى أن نشكيكم إلى الله ..

نشكيكم الى الله يا مرتزقة الانتقالي وبائعي الوهم للشعب..

ونشكيكم الى الله يا اصحاب الشرعية الضعيفة المبهمة وشرعيه الخزي.

ماذا اقول سوى اننا ننتظر ان ينصف الله.. هذا الشعب المسكين المغلوب على أمره.

 

القيادية في الحراك الجنوبي

الدكتورة/ سلوى بريك