صبيحة العيد التعيس بعدن !

صبيحة العيد التعيس، لفتت انتباهي مشاهد عيدية صادمة ماكنت اتخيل يوما والله أن تصل اليها حياة الناس بعدن وأحوال أسر عفيفة كريمة جارت عليهم ظروف الحياة وقسوتها حتى جعلتهم عاجزين عن توفير قيمة نصف كيلو لحم بيوم عيد ياعالم ينتظره الناس طوال أيام السنة حتى يذوقوا فيه طعم اللحمة بالنسبة لكثير من الأسر.
أمام مذبحة واحدة بكريتر عدن شاهدت بام عيني، أشخاص ونساء لا يبدو عليهم إلا كل التعفف و الاعتزاز بالنفس وهم يتقدمون بخطوات منكسرة نحو عمي عبده صاحب الملحمة ليسألوه عن قيمة نصف كيلو لحم.. والمؤسف اكثر ان اغلبهم غادر دون أن يقوى على الشراء وافراح أطفاله بنصف كيلو لحمة يوم عيد بينما يشتري بالجهة المقابلة بسوق القات،شاب بلباس عسكري او مواطن يبدو رث الهيئة بسيطا، حبة قات بسبعين الي تسعين الف، ويذهب بكل ارتياح في مفارقة مجتمعية لا يقبلها عقل ولا يهضمها منطق ولا تعرفها الا البلدان التي قضت فيها الحرب على قيم وأخلاق المجتمع وصنعت هوامير يجرفون حقوق بلد ومقدرات شعب برمته.
ببوابة الملحمة يصطف العشرات من كبار السن والفتيات باعمار مختلفة ينتظرون تسلم نصف كيلو وكيلو لحم بإكياس يتم توزيعها من ثور أضحية على مايبدو.
بفضول صحفي سألت صاحب الملحمة بصوت خافت إلى أذنه
عم عبده ايش مع هؤلاء المطابرين امام الشباب
فقال:منتظرين دورهم في تسلم كيلو لحم من فاعل خير ضحى لهم بثور
قلت له:وكيف تعرفهم حتى تصرف لهم
فرد متأففا:يابو بشار هؤلاء أكثرهم من جيراننا واعرفهم ومن بيوت محترمة جدا وأسر عفيفة وكانوا يوما ما يتصدقون على الفقراء ويواسون المحتاجين.. ولكن جارت عليهم الدنيا وتغيرت أحوالهم بفعل الحرب والغلاء وتعطل اعمالهم وتوقف مرتبات بعضهم وتأثر الجميع بنكبة انهيار صرف العملة.. امانه عليك تصورهم وتكتب عليهم..
قاطعته بصوت منخفض :لا ارجوك اخفض صوتك وانا سأكتب لكن بدون تصوير لا.. لان تصويرهم امر لا اقبله اطلاقا. 
المهم نسيت مهمتي التي استيقظت من أجلها، وتأملت بعض وجوه وهيئات المنتشرين حول الملحمة
وانا أكاد أن اتسمر من هول ماسمعت وصدمت ما رأيت من واقع عيد تعيس من اول ساعاته، واخذت ماتيسر من أصغر كباش الملحمة وعدت منكسرا حزينا إلى بيتي لاحاول التعايش مع أطفالي بوجود فرحة عيد غير أن النوم ومرارة التوقف كانا أقوى من كل أفراح وتجليات عيدية كاذبة.
#ماجد_الداعري