مواقف مُحزنه من مجلس عزاء فقيد الوطن الكبير المناضل العميد محمد قشول

في حوش مقر اللجنة العليا للانتخابات بخورمكسر شارع جمال استقبل الأخ أبوبكر محمد عمر قشول جموع المعزيين في وفاة شقيقه الأكاديمي العسكري الجسور العميد ركن مهندس محمد صالح عمر قشول الذي لاقى ربه يوم أمس الخميس متأثراً بإصابته في الحادث المروري المؤلم الذي تعرض له قبل يومين من عيد الأضحى المبارك

ببساطة وتواضع كتواضع واخلاق فقيد الوطن والقوات المسلحة العميد قشول جلس المعزيين من الشخصيات الاجتماعية والسياسية والقيادات العسكرية والأمنية في فناء المنزل بعيدا عن قاعات المناسبات الخاصة لمثل هذه الحالات..
كان الحزن مخيم على زملاء ورفاق ومحبي الفقيد ويتذكرون مناقبه وتاريخ حياته باعتزاز ، صحيح لوحظ غياب من يمثل المسؤولين في حكومة المحاصصة والشرعية وايضاً المجلس الانتقالي الجنوبي لكن بالمقابل حضر اصدقاء له محسوبين شرعية وانتقالي وشخصيات سياسية وأكاديمية وعلى رأسهم الدكتور عمر عيدروس السقاف رئيس الهيئة الشعبية الجنوبية والعميد علي منصور الوليدي مدير دائرة التوجيه المعنوي الذي تعلم وتدرب وتأهيل على يد الفقيد في سلاح الإشارة أيضا حضور مدير دائرة الاتصالات والنظم بوزارة الدفاع العميد الركن محمد سالم الوحيشي والشخصية العسكرية والاجتماعية العميد عبدالكريم قاسم شائف العيسائي والقائد العسكري المخضرم العميد علي محمد المعلم ونجل شقيق الرئيس علي ناصر محمد الدكتور أحمد هادي ناصر محمد ومدير شرطة خور مكسر العقيد احمد الوليدي والعميد الخضر السعدي واخرين افترشوا في باحة مقر اللجنة العليا للانتخابات وهو منزل اللواء السفير الدكتور حسين علي حسن ومن هناك تلقى شقيق الفقيد أبوبكر قشول اتصال من الرئيس علي ناصر محمد يقدم له التعازي والمواساة وهي من سمات الوفاء والعرفان التي تميز بها ابو جمال مع كل أبناء الوطن ومعه المهندس احمد بن احمد الميسري وقلة قليلة من القيادات في مثل هذه المناسبات

كنت اتمنى أن أسمع اتصال او تعزيه من مكتب رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي أو من أحد أولاده المقربين له كون المغفور له محمد قشول صديقه ورفيق دربه منذ العام ٦٧ 
انا لا أعاتب الرئيس هادي بل بطانته القذرة التي رفضت التجاوب في تقديم مبلغ مالي تافه مساعدة لعلاج الفقيد في روسيا ولم يلتفت أحد للمناشدة التي وجهت عبر وسائل الإعلام ، وزاد أرسلت خصيصاً إلى كثير من البطانه إن وجدت بطانة
،لكن بالمقابل هنا لايفوتني بتقديم الشكر والتقدير للاخ مدير الدائرة المالية بوزارة الدفاع العميد الركن عبدالله عبدربه الذي تكفل بعلاج الفقيد على نفقة الدفاع بمستشفى البريهي والشكر موصول للاخ مدير دائرة التوجية المعنوي العميد علي منصور الوليدي الذي بذل جهود مشكوره ولو لم يكن ذلك الموقف الإنساني والأخلاقي المحترم لعجزت أسرة فقيد الوطن الكبير المناضل العميد ركن مهندس محمد صالح عمر قشول اخراج جثته ومواراتها الثرى ..
رحم الله الفقيد الصديق محمد قشول واسكنه الفردوس الاعلى من الجنة والهم الجميع الصبر والسلوان. ولانامت عيون الفاسدين وناهبي المال العام المحرم .
أنا لله وانا اليه راجعون