الهيئة العامة للنقل البري .. غماراً لا يكل ولا يمل

تخوض الهيئة العامة للنقل البري عدن " غماراً إدارياً ممثلة بمعالي الوزير الدكتور" عبد السلام حميد" ومديرها الحالي "فارس شعفل"  جهدا لا يكل ولا يمل ، والذين اثبتوا  عزمهم وإصرارهم بالمضي بالهيئة قدماً ، لتخفيف الإزدحام في شوارع" عدن "وتسهيل الإجراءات وعملية نقل البضائع وتحسين تحصيل الإيرادات والرسوم وتوريدها إلى البنك، بما يضمن للهيئة العامة مواصلة نشاطها العملي ،  للمساعدة والإسراع باستكمال إجراءات نقل بضائع التجار .

فارس شعفل " أحد اركان الهيئة العامة للنقل البري "عدن " والذي أستطاع أن يحقق نشاطاً ملحوظاً في ترتيب  عملية النقل الثيقل" والمتوسط "والخفيف" وحتى تمكن من توفير كافة الخدمات المساعدة للاسراع باستكمال إجراءات نقل بضائع التجار وحركة الشاحنات رغم المعوقات والصعوبات التي كانت تعرقل مرور بعض الشاحنات الا انهُ استطاع أن يسهل إجراءات الترسيم للبضائع وخروجها ومِن ثم نقلها إلى المحافظات الأخرى .

استطاع  مدير الهيئة العامة للنقل "فارس شعفل" منذ تكليفة مدير عام هيئة النقل البري "عدن " وبالتعاون مع الوزارة على تحسين الإيرادات من خلال التعاون مع الحزام الأمني لتحسين عملية التحصيل الرسوم المقرر وفق القانون وبما يضمن توفير رواتب ومستحقات الموظفين كون الهيئة مستقلة وتعتمد على مواردها الذاتية رغم الظروف التي تمر بها الأوضاع الأمنية والسياسية  الى إن مدير هيئة النقل البري عدن يعمل من دون كلل ولا ملل في تحسين الآيرادات ونقل بضائع التجار  الى الأماكن التي يحتاج التجار إيصالها ، بما يخفف من حركة الإزدحام عن الطرق، والشوارع، داخل مُحافظة عدن.

بالمقابل يتعامل مدير هيئة النقل البري عدن بكل إتقان ويوجه الموظفين بطريقة مهذبة ، ولا يتعامل معاهم بطريقة الصراخ لذلك نجد كل الموظفين يتمنون استمراره في العمل ، ودائماً ما يبحثون عن الوسائل لتقديم الشكر لما حققه من إنجازات داخل الهيئة  .