ضد الجنوب !!!!!

أعلم أن تناول هذا الموضوع والخوض فيه لن ينال رضا وإعجاب كثير من المستفيدين من وضع اللادولة الحالي المتمثل في ضعف وعجز مؤسساتها المختلفة المخولة بتطبيق القوانين وضبط أي اختلالات في المجتمع والحد من كل الظواهر السلبية ولأن الموضوع حساس وخطير يتم استغلاله من قبل بعض ضعفاء النفوس لتصفية حسابات شخصية مع الآخرين للنيل منهم والاستحواذ على ممتلكاتهم من أراضي وعقارات قائمة وأموال وخلافه أو مع من يخالفهم في الرأي ويعارض وينتقد ظلمهم للآخرين تحت مسمى وشماعة (هذا ضد الجنوب).

دعونا أولا نضع تعاريف لبعض المسميات (من هو الجنوبي ؛ ومتى يطلق عليه أنه مع او ضد الجنوب) حتى يكون الجميع على بينه وعلم ليحمي نفسه من هؤلاء الذين يفصّلون التهم على كل من خالفهم ولم يسر في ركبهم ؛ حيث ان هناك الكثير من الأحداث والقصص التي تم فيها ظلم للآخرين تحت مبرر وشماعة هذا ضد الجنوب ؛ بل انهم يجعلوا منها حجة ضد أي شخص رأى سلبية في المجتمع واستنكرها او انتقد مسؤول فاشل ساعدته الظروف للتسلق والترقي إلى مراتب عليا في شغل الوظيفة الحكومية وفقا للمعايير المتبعة هذه الأيام والمبنية على العلاقات الشخصية والمحسوبيات والتي يكون نتاجها قصور وعجز في أداء المهام الموكلة إليه لعدم كفاءته وتدني مستواه العلمي ؛   يا سادة ما هكذا تبنى وتزدهر الأوطان وإذا انتم فعلا تحبون الجنوب كما تتشدقون عليكم قبول بعضكم البعض  أي كانت انتماءاتكم وولاءتكم السياسية وان تبتعدوا كل البعد عن المناطقية البغيضة  وأن تضعوا الإنسان المناسب في المكان المناسب ؛ والتنوع والاختلاف في المكونات والتيارات السياسية موجود في كل دول العالم وينعكس دائما على تطور تلك البلدان  عند تقديم رؤاها وبرامجها لعامة الشعب في كل دورة انتخابية.

ودعوني أختم بمثل قديم توارثناه عن أجدادنا منذ عهود اوجهه إلى كل من أعطى نفسه الحق ليوزع صكوك الانتماء الجنوبي وحب الجنوب ويمنعه عن كل من يخالفه وينتقده ويصفه بهذا ضد الجنوب .... ما هكذا تورد الإبل.