ثلاث رسائل مهمة : " قرارات الإقالة " . . و " محافظ تعز " . . و " قادة الثورة " ! ؟

 

محمد أمين الرفاعي *

الرسالة الأولى :

لجمهور تعز كافة

أقول لكم إن قرارات محافظ تعز بإقالة بعض مدراء العموم في المحافظة إنما هي لذر الرماد في عيونكم لا أقل ولا أكثر ! 
وإلا لماذا لم تطال تلك القرارات الفاسدين الكبار مدراء عموم المكاتب الإيرادية التي تبلغ إيراداتها مليارات الريالات ؟! 
ولماذا غضّ المحافظُ الطرف عن هوامير الفساد وزعماء العصابات والمفصعين الذين أقلقوا الأمن والسكينة العامة وعاثوا في تعز فسادا ! 
لا أريد أن أذكر أسماء حتى لا أصدر أحكاماً مسبقة على أحد وإنما أترك ذلك للجهات المعنية في القضاء والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة .

إنني أجزم أن  المدراء العموم المقالين هم كبش الفداء للفسدة وهوامير الفساد الكبار .

وأنا هنا لستُ بصدد تبرئة أو إدانة أيٍ منهم وأتركُ ذلك للقضاء الذي نأمل منه أن يكون مستقلاً نزيهاً لا يخاف في الله لومة لائم . 

الرسالة الثانية :

للمحافظ " شمسان "

أما أنت يا نبيل عبده شمسان القدسي، محافظ محافظة تعز.. الناس هنا يتهمونك بالفساد وبسرقة أموال تعز وأنا لا أصدق أو أكذّب تلك الإتهامات ! 
فهل تمتلك الشجاعة وتطلب من النيابة والجهاز المركزي والقضاء التحقيق معك وتبرئة ساحتك من تلك التهم ؟!. 

الرسالة الثالثة

لزعماء وقادة حراك التصحيح :

أنتم يا قادة ما سُمي بالثورة التصحيحية هل يا تُرى ستستفيدون من أخطائكم في 11 فبراير 2011 ؟ 
أم أنكم تعبثون بأبناء تعز الأحرار الكرام ؟!.

* مستشار وزارة الأوقاف و الإرشاد