حفل تأبين السلطان الفضلي..كيف اجتمعت كل تلك المتناقضات ؟

في حفل تأبين الفقيد السلطان احمد بن عبدالله الفضلي الذي أقيم في مدينة زنجبار صباح اليوم  الاثنين 2021/5/07م وحضره عدد من المسئولين وعلى راسهم المحافظ ابوبكر حسين وجمع من المواطنين... برزت قضية لافتة في الحفل لم يتوقعها الكثيرون.

فقد التقى في الحفل اطياف العمل السياسي المختلفة والمتخالفة لدرجة الموت...
 لكنهم التقوا في هدا الحفل بصورة طبيعية جداً يضفي عليها التواد والتئاخي وعدم التنافر ..وكانها نزلت عليهم السكينة من السماء.!! 

ألتقى الانتقالي مع الشرعية.. والتقى ابناء الكادحين مع ابناء السلاطين.. والقيادات العسكرية الشرعية مع قيادات الحزام الأمني  ، والاصلاحيون مع الانتقاليين. 

وحتى ابواق الطرفين من الاعلاميين حضروا وتبادلوا التحايا مع خصومهم الالداء.. في صورة لافتة جداً أثارت لدينا تسآؤلات عجيبة ..ولكنها عفوية وتلقائية.. مفادها:

كيف تلتقي كل هذه الاطياف المتنافرة  في لقاء ودي في قاعة نور بمدينة زنجبار لحضور حفل تابين السلطان احمد بن عبدالله الفضلي وهم في الجبهة يتحاربون بضراوة .؟! 
وكيف لهم ان تجمعهم حبة *شراب بيبسي* ولايجمعهم وطن ينهب وشعب يعاني الأمرين .؟!

من التحليل الاولي للحدث يتضح للقارئ الحصيف ان الطرفين الجنوبيين مسيرين لامخيرين في الحرب العبثية الجارية بينهما. 

 وان كل جهة تحارب نيابة عن الخارج وانهم جميعاً غير قادرين على رفض الارتهان للخارج..
 بغض النظر عمن يسير فيها سير الانعام ومن يحاول الخروج منها باقل الخسائر ويتحين الفرصة المواتية لذلك. 

لماذا لايجسدون هذا الود الاجتماعي في العمل السياسي ليجنبوا اهلهم وناسهم ويلات الحروب العبثية التي وقودها خيرت شباب الجنوب.؟!

ايها الجنوبيون يا انتم يا هووووه.. الي متى كل هذا العبث بوطنكم واهلكم وناسكم.؟! 

 ألا ترون انكم اصبحتم اضحوكة للعالم واصبحت بلادكم ( بسبب جهلكم) ساحة مستباحة للطامعين ومسرحاً لتصفية الحسابات بعيداً عن القضية الوطنية التي يدعي كل منكما وصله بها وهي منكما براء.

ايها العقلاء قولوا كلمتكم فيما يحدث.. ادعوا لوقف هذا العبث بالوطن واهله حتى لايسجلكم التاريخ في صفحاته السوداء في زمرة المتخاذلين.