الدفاع عن المحتل اختلال في ميزان العقل

قال هتلر( أحقر الناس هو من ساعدني على احتلال وطنه)

وجاء رجل هندي الى نابليون ليسلم عليه فخوراً بانه ساعد نابليون على احتلال بلاده فرفض نابليون مصافحته ورمئ له صرة نقود على الارض  لقاء خدماته .

 

 ولما سالوا نابليون عما فعل قال: لا اوسخ يدي بمصافحة من خان وطنه.

 

هذه رويات التاريخ توضح بجلاء كم هو هين وحقير ذلك الذي يساعد المحتل على احتلال وطنه..

وكنا نظن ان مثل هده الشخصيات الهزيلة لاتتكرر لان الحياة تغيرت وتطورت افكار الناس وارتفع منسوب وعيهم لدرجة انه يصعب وقوعهم في مثل هده المخازي.

 

 لكننا فوجئنا بحدوثها اليوم.!!

فهذا المدعو *فهد الخارب.. عفواً الصالح العوذلي* يقف في صف المحتمل الاماراتي ضداً على اهله وناسه بلا ادنى وجل.

 

لم ار في حياتي ولا اعلم في تاريخ الدنيا كلها رجل يدافع عن المحتل كما يفعل هذا المسخ المسمى ( فهد الخارب العوذلي).

 

بوقاحة منقطعة النظير وانحطاط قيمي واخلاقي راينا هذا المسخ يدافع باستماتة عن الامارات وهي تحتل جزيرة ميون والعالم كله وعلى راسهم امريكا يشهدون بذلك...

حتى الكفار لديهم قيم وطنية واخلاقية يخجلون من الكذب البواح شهدوا بان الامارات تبني قواعد عسكرية في، ميون دون علم الشرعية ووزير الخارجية بن مبارك نفئ علم الشرعية بما، يحصل في ميون وسقطرئ في اشارة الى ان ما يحصل، فيها هو احتلال..

ومع ذلك نجد هذا السحتول يدافع بملئ شدقيه عمن يحتل، بلاده..يا للعار .!!

 

يا ابناء العواذل الشرفاء ضعوا حداً لسفيهكم هذا فقد شوه صورتكم على الملأ .

 

نحن لسنا ضده اذا ارتضى لنفسه الارتزاق فهذا شانه وبامكانه ان يمدح الامارات التي يستلم منها المال المدنس بكل مفردات اللغة ولن يسمع منا كلمة لان ذلك شان شخصي..

لكن ان يدافع عمن يحتل الجنوب فهذا ما لايرضاه عاقل..فالدفاع عن المحتمل اختلال في ميزان العقل.

 

يظل الطبل في خضوع وذلة وإنكسار أمام الدرهم الإماراتي المدنس..

وصدق رسول الله صلى عليه وسلم عندما قال : " تعس عبد الدينار تعس عبد القطيفة تعس عبد الخميصة تعس وانتكس وإذا شيك فلا انتقش "

 

نحن في الجنوب ابتلينا بشلة مسوخ مأجورين لايتورعون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون.

 

مجموعة اوباش ومن يصدقهم مثلهم.