{ المعادلة الصعبة }

تلصي أو طافية ولا منها اي فائدة ترجى مكتوب علينا التعب والنكد وقلة الراحة شوفوا المعادلة الصعبة والتي حيرت علماء وخبراء الفيزياء والكيمياء والمهندسين والفنين والميكانيك والكهروميكانيك تصورا لما تلصي الكهرباء ويشغل الناس الدينمات من أجل الحصول على قطرة الماء ينقطع الماء ولا توصلك قطرة ماء شوفوا على معادلة صعبة تشتي سحرة من حق فرعون أو قوم تبع وعاد ورماه ومهندسين ممن بنوا الأهرامات والقنوات ومجاري السيول وشق الطرقات وخبرا التنقيب والزراعة والري من الفراعنة والغساسنه الذين بنوا الصهاريج وقلعة صيرة عدن.

طيب وهي طافي مافيش مي ومطلوب منك تشتري بترول أو ديزل علشان تشغل الماطور والدبة البترول توصل قيمتها مع المواصلات 12 ألف ريال والديزل أكثر من 14 ألف ريال والراتب مافيش عاده مهلوش بعلم الغيب والدنيا عيد والثلاجة ولا عاد تبرد من مكان وهي فارغة وخالية على عروشها حتى من الماء البارد والبوزه الماء وصل قيمتها 14ألف ريال.

يعني تلصي وإلا تطفي هاداك هو الحال نفسه لأن اللآصي أقل من ساعتين حتى المكيفات ماعد تبرد ولا حتى تقلب المكينة يعني تلصي وإلا تطفي الحال من بعضه والحمى والحر والرطوبة تكايل الناس مكايلة.

خلاص ياشعب عدن اذا باتضلو على هذا الحال راضين وسكوت ارجعوا لكم إلى الخلف دور مئة عام
(ريوس) ارجعوا لكم لأيام الفوانيس واللمبات والبترومكس والشمني والأبار السطحية ويامحلاها أيام الورادين واتناك الماء والأكواز والأزيار والجحال
(وبرده ياكوز بمبه) (طفي الفانوس لصي اللمبه) وحتى المجاري الطافحة طول الشوارع التي نكدت علينا بانرجع لأيام الاتناك
( وعياش وأنا فدا له)
قبل دخول خدمة المجاري والصرف الصحي إلى مدينة عدن وضواحيها ويستاهل البر من ضيع دفاه.

لاكهرباء ولا ماء ولا غاز ولا طرقات ولا صحة ولا نظافة ولا رواتب ولا أمن ولا أمان خلاص الكهرباء محلولة معنا فوانيس والماء محلول حفرنا آبار سطحية والغاز برضه أمره محلول بانرجع نحطب ونلقط بقايا اخشاب ورش النجارة ومعنا شول بمب وأبو دبايل والمواصلات والطرقات بانشتري لنا حمير أهون وأرخص واما الجمال مانقدر على سعرهم والأمن باندور لنا وأحد زي علي حيروه وإلا احمد علي الجبلي أو السليس أو احمد البهيجي وحسين رنجله يحل محل الأمن وينصف المظلوم ولا عاد تنتظروا ممن حولكم حاجة شوفوا من لاقى العافية دق به صدره وإلى هنا وخلص الكلام.