هل قامت قيامة اسرائيل حقاً ؟!

لاول مرة في تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي تصبح اسرائيل تحت خط النار المباشر دون غطاء. 

حين كشفت المقاومة الفلسطينية المستور وجعلت اسرائيل تعيش حرباً حقيقية تزلزل كل مدنها بمافيها تل ابيب. 

 

 في لحظة فارغة من الزمن العربي المنبطح شعب الجبارين يغير المعادلة 180 درجة ويجعل اسرائيل تعيش رعباً مزدوجاً من الداخل والخارج.

 

شعب الجبارين يركع الجيش الاسرائيلي الذي قال عنه المطبعون العرب انه لايهزم. 

 

شعب الجبارين يفضح الاعلام الصهيوني المروج للقبة الحديدية ويخرجها عن الخدمة بصواريخ القسام رغم بساطتها. 

 

شعب الجبارين يوصل رسالة صادمة للغرب والعرب المطبعين قبل الصهاينة بان بان مدن اسرائيل لم تعد امنة بمافيها تل ابيب.

 

مابين شعب الجبارين.. وحكم الهبارين العرب.. فلسطين تتحرر..والمقاومة الفلسطينية تمطر المدن الاسرائيلية

بصواريخها في قلب العاصمة تل ابيب وتشعل فيها الحرائق.. لاول مرة وهدا معناه ان القادم اقوئ.

 

*غزة العزة* تقول كلمتها وتمطر الصهاينة بوابل من الصواريخ القسامية التي اشعلت الحرائق في قلوب المطبعين قبل اشعالها في مدن اليهود في قلب فلسطين المحتلة.

 

صواريخ المقاومة الفلسطينية اوقفت مطار بن غوريون ومطارات عديدة ودمرت مصنعاً للكيماويات والهبت حماس فلسطينيو الداخل فخرجوا في مدن الداخل داعمين للمقاومة فجعلوا اسرائيل وكانها في حرب اهلية بالتوازي مع حرب الصواريخ.

 

وهدا معناه شل قدرات الجيش الاسرائيلي ووقف عجلت الاقتصاد الاسرائيلي ونشر الرعب في اوساط المستوطنين.. 

وبدء الهجرة من اسرائيل التي لم تعد امنة ..

وتلك كلها مؤشرات لزوال اسرائيل. 

 

هل يتصور احد ان يصل الحال باسرائيل الى هدا المستوي من الخوف والرعب والهلع لدرجة ان المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي يطالب مواطنوا غزة بمساعدته لوقف الصواريخ القسامية تحت مبرر انها تنطلق من قرب منازلهم وتعرضهم للخطر ..

هل يتصور احد ان تسقط صواريخ المقاومة هيبة اسرائيل المزعومة حين ضربت عقر دارهم في تل ابيب.؟!

 

هل يتصور احد ان يكون الضرب في المدن الاسرائيلية والعويل في بعض المدن العربية.؟!

 

 رافعة بقاء اسرائيل هي الانظمة العربية الاستبدادية الفاسدة.. تدعهما، بالمال.. وتروج لقدراتها والعسكرية لتخويف الشعوب العربية منها.. وتحمي حدودها.. ويحول الاعلام العربي الفاسد جيشها الى جيش لايقهر..في بروبجندا خادعة طوال كل تلك السنين و المنصرمة.

 

واليوم المقاومة الفلسطينية تسقط كل هده الاوهام وتلك الرهانات .. وتضرب راس الافعى فيسقط، في ايدي الهبارين العرب قبل اليهود.. 

وتلوح في الافق حتمية زوال اسرائيل ومعها زوال الانظمة العربية الداعمة لها. 

 

  حقاً لقد قال الفلسطينيون كلمتهم بوضوح وقوة: *نحن شعب الجبارين الذي لايقهر وقد آن الاوان لبدء معركة التحرير الفعلي وبدء العد التنازلي لزوال اسرائيل المحتوم ..كل هذا وغزة محاصرة فكيف ان كانت غير محاصرة.؟!*

 

 نعم لقد قامت قيامة اسرائيل. 

 

ولاعزاء للمطبعين العرب.