نادي الجلاء والاخوة الاعداء

لا يخفى على احد منا ان الرياضة اليمنية بشتى الالعاب وبالذات اللعبة الشعبية والاولى كرة القدم توقفت بسبب الحرب اللعينة والظالمة الدائرة بوطننا الغالي منذُ ست سنوات ، التي اجبرت جُل الشباب والرياضيين للبحث عن متنفسات وملاعب ترابية اخرى لمزاولة انشطتهم الرياضية بمختلف المحافظات !!! .
اكانت المحررة او التي ترزح تحت سيطرة المليشيات الحوثية الإنقلابية ؟
وفي إعتقادي بإن عودة الروح للرياضة ببعض المحافظات خلال الاشهر السابقه لم ياتِ من فراغ وانما جاء بفضل الله ثم بفضل العقول النيره والمخلصه للاندية ، فثغر اليمن الباسم عدن الحبيبة استعادت توهجها وحيويتها الرياضية التي عُرفت به لعقود من الزمن عقب تولي إدارة مكتب الشباب والرياضة للرائع والمخلص البش مهندس نعمان شاهر ، الذي تخلص من المياة الراكدة والعقول الفارغة داخل اروقة الاندية واستبدالها باعذب المياة وافضل العقول المتفتحه والواعيه.
من البديهي ياسادة ياكرام حينما يتم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب تتحقق الإنجازات والمعجزات وفق مداميك اساسية سليمة .
وبالعودة لاصل وفصل موضوعنا الاساسي والرئيسي الا وهو نادي الجلاء الرياضي والثقافي بمديرية خور مكسر هذه المديرية التواقه لبناء المشاريع الرياضية وغيرها من المشاريع الحيوية والهامة !؟
ففي الاونة الاخيرة قام رئيس مجلس إدارة نادي الجلاء الاخ منيف الزغلي بمعية نائبه رافت عميران وباقي مجلس الإدارة ببناء محلات تجارية داخل وسط ارضية النادي من اجل تحسين دخل النادي وعدم الاعتماد على الدعم الشحيح المُقدم من لدن وزارة الشباب والرياضة ، وقبل هذا وذاك إفتقاد النادي للدعم من رجال المال والاعمال الذين تسابقوا على الاندية الكبيرة بحثاً عن الظهور الإعلامي والمكاسب التجارية وغيرها من الاشياء المعروفه لدى الغالبية .
المهم والاهم ان هنالك اناس داخل اروقة النادي اختلفوا مع رئيس النادي ولم يتمكنوا من الحصول على مبتغاهم فقاموا بتحريض وتجميع عدد من ( اطفال ) الحي للقيام بوقفة احتجاجية على رئيس النادي وايقاف المشروع بحجة ان المساحة مخصصة لحديقة ؟
هذا العُذر الاقبح من الفعل والذنب الذي اقترفوه بقصد او بدون قصد ( قلدهم الله ) لم ينطلِ على احد منا وجعلهم اضحوكة للصغير والكبير اكان داخل مديرية خور مكسر او بباقي المديريات وحتى بالمحافطات الاخرى .
متناسين ان افعالهم باتت مفضوحة ومكشوفه لجُل الناس لاسيما والمشروع لم ولن يكون لصالح الزغلي وانما للصالح العام وبالذات لابناء الحي والنادي ، لان ريع المحلات التجارية ستخصص لدعم الالعاب المختلفة ولرواتب المدربين الذين سيعملون على تطوير وصقل المهارات الفردية للاعبين .
فلا يعقل ياكرام ان ينتهج المُفسدين والمتمصلحين نهج الضغط وإثارة الفوضى لاهداف شخصية وتصفية الحسابات هدفها بالاول والاخير إزاحة الإدارة الحالية والسيطرة على النادي فقط ، لاسيما واولئك ( النفر ) حينما فقدوا مصالحهم الشخصية قاموا بتحريض الاطفال ركزوا الاطفال وليس عامة الناس للخروج بمظاهرة امام النادي والمطالبة بإلغاء المشروع الإستثماري للنادي .
لقد أفسد هؤلاء المفسدون حينما كانوا بإلادارات السابقة وباعمالهم الاخرى ، ويعرفهم جُل الناس وتاريخهم الاسود لايخفى علينا جميعاً فلماذا تصمت وزارة الشباب والرياضة ممثلةً بالوزير الرائع والمجتهد نايف البكري ومدير عام مكتب الشباب والرياضة بمحافظة عدن البش مهندس نعمان شاهر على مثل هكذا تصرفات هوجاء لمن يظنون انهم اصحاب الحق بالمناصب الإدارية ، فهل سيظل الوضع كما هو عليه !؟
نتمنى غير ذلك لاننا نثق بقدرات البكري وشاهر لحل الازمة ووضع حد لاي مشكلة والخروج بحلول شافيه وكافيه تخدم مصلحة النادي اولاً وكذلك مصلحة ابناء الحي .
نحن كمعشر الإعلاميين وغيرنا نبحث عن حلول لاي مشكلة وليس لنصرة طرف ضد طرف ، وانا بالذات لاتربطني اي علاقة بالزغلي او عميران او حتى بلاعب ينتمي لنادي الجلاء ، وما سطرتهُ اناملي بحق هذا النادي انما حباً للشباب والرياضيين واتحدى اي فرد يثبت ذلك لانني اعرف بل ادرك بان البعض سيقول تناولت قضية الجلاء لمصلحة في نفس يعقوب او غيرها من التاويلات التي ستقال ؟
وللتذكير هذه الإدارة حققت الكثير من الإنجازات وهي على سبيل الذكر
مركزاول في لعبة الجودو
مركزثاني في بطولة الجمهورية في لعبة الملاكمة .
مركزثاني في المسابقة الثقافية
مركزاول في سباق الدراجات
مركزثاني في بطولة المريسي
مركزثاني في بطولة 30نوفمبر
مركز خامس في بطولة بلقيس لكرةالقدم
مركزثاني في لعبة تنس الطاولة
مركزثاني في كرة اليد
تحقيق ميداليات فضية وبرونزية في بطولة غرب اسيأفي الاردن
تحقيق مركزثالث في لعبة السلة
تحقيق مركز اول في لعبة العاب القوى للناشئين في محافظة عدن
اربع مرات مركز ثاني في لعبة الملاكمة .
تحقيق مركز ثاني مرتين في لعبة كرة اليد .
المهم اننا طرحت قضية تهم عامة الناس وجميعهم يأملون بل يتمنون من وزير الشباب والرياضة ومحافظ محافظة عدن ومدير مكتب الشباب والرياضة ومدير مديرة خور مكسر النظر لقضية نادي الجلاء بمصداقية متناهيه وبدون محاباة ومعاقبة اي مخطئ وإبعاد الشباب والرياضيين عن المماحكات السياسية والحزبية ، حتى يتسنى لهم ممارسة انشطتهم الرياضية بدون وجع قلب وكفى .