نقولها بكل ثقة ويملأنا الايمان فيها

 

وبقدر وضعنا الاقتصادي السيء، والمزري لكنها الحقيقة التي لا مهرب منها
وبها نستذكر:

من حمل سلاحه وقاتل وتشرد بالجبال ولم يسقط في احضان العفافيش منذو 94 م الى غزو الشمال الثاني 2015
نثق به '
من دخل عدن وتكفيريها يجوبون شوارعها وبمشاريعهم يسقطونها وراياتهم يجوبونها فتصدئ لهم وتلقى متفجراتهم ومفخخاتهم هو والابطال حوله وسقط الكثير من الشهداء حتى تطهيرها

نثق به ' من أنشأ قوات مسلحة واهتم فيها وملأها عقيده قتاليه جنوبية كانت رمزا للقضية
وصد وحماية للمكتسبات
نثق به '
من طهر عدن من شرعية مزيفة تريد لنا العودة لباب اليمن واليمننه مره اخرى
نثق به'
من وصل في ساعة الشدة عندما هرب المزيفون في احداث عدن الاخيرة وقادها معركة شرف وعزه حتى كنس ادوات بن معيلي في شوارع وازقة واطراف عدن
نثق به_
من ومن ومن

ستكون له كلمة ووقفه والآيام القادمة
موعد ا لنا مع قاسميات الثورة والتغيير.
لن نخذلك وثقتنا فيك كبيرة ولن نكون لك الا سهام ورماح وحراب في صدور الظالمين.