الحنين لأيام حكم سيادة الرئيس علي ناصر محمد 

 

رائد الفضلي 

من عاش فترة حكم سيادة الرئيس علي ناصر محمد ، سيتباكى على الأيام الجميلة التي لا تغيب في ذاكرة تلك الحياة الجميلة التي لربما لن يعرف اليمنيون لها عودة ولا بالأحلام 

ليس من التشائم ولكن من فشل رؤية لسياسة مسؤلي بلد أفتقدوا الحكمة والحنكة الوطنية لخروجنا من تلك الأزمات 

 

كيف لا نتذكرك يا سيادة الرئيس !!! وعدن غاب عنها الكثيير مما كان في فترة حكمكم ، بل لن نحافظ على ما أسستموه من بناء دولتكم المنفتحة مع العالم 

سيادة الرئيس ليلة البارحة غابت الكهرباء عن عدن ل16 ساعة إن لم تكن أكثر ، في ظل وجود محطات الكهرباء التي هي من إنجازاتكم ، بحجة إن الوقود نفذ ، وكأننا نعيش في مزارع قرى الريف ، ولو حاولت أن أتطرق بمقارنة حياتنا الحالية بواقع زمنكم الجميل ، فشتان بين هذا وذاك 

إذا ملك الزمان صغار قوم

فما بقيت بلاد أو ديار

وها نحن اليوم نتكبد المأسي في محافظات الجمهورية فلا شرعية ولا انتقالي ولا تحالف أصدق معنا ولو بابسط مقومات الحياة بحجة أننا لازلنا في حرب 

سيادة الرئيس علي ناصر ، نطالب بتدخلكم العاجل بمعالجة الاوضاع السياسية والاقتصادية بحكم خبرتكم وعلاقاتكم التاريخية مع المجتمع الدولي

فأننا والله نتأسف لما وصلنا إليه بعد غيابكم ، 

وسيبقى ذكركم مادمت حيا

إلى أن تنطوي بالموت ساقي ✍