لازلنا في سلطة المربع الاول

مشكلتنا أن التعيينات الوزارية منذ 67م تعتمد على الثورية وبعدها العنصرية المناطقية واستمرت للان .. لاحظ أن وزارة الداخلية والدفاع ليسوا مؤهلين لإدارة أمن وحدود واستقرار البلاد ...

وزير الداخلية اللواء إبراهيم حيدان عسكري تابع وزارة الدفاع يعني معلوماته عسكرية وليست مؤهلة أمنية !!؟ المسؤول الأمني يختلف عقليآ عن الضابط العسكري في الجيش ..

فالمسؤول الأمني يجب أن يكون مؤهل استخبارات ومكافحة الإرهاب والمخدرات والبحث الجنائي ومنع الجريمة قبل حدوثها ..

لهذا تجد أن كل التشكيلات الوزارية لا تضع الرجل المناسب في المكان المناسب حتى تعيين المحافظين تعيينهم حزبيآ مناطقية عنصرية إلا ما ندر ..

مدراء المديريات كذلك تعيينهم عشوائي ولا يتم محاسبة المدراء المقاليين عن المشاريع والأموال التي قبضوها مقابل إصلاحات المديرية ..

المهم كل الامور التي تدار في الحكومة مخضرية وهكذا لن يصلح الحال حتى تنتهي المصالح ويتوقف اولاد الرئيس واولاد الوزراء بالتدخل في التعيينات لمصالحهم وتمرير مشاريعهم بالمليارات لشركاتهم من المال العام بما فيهم الزعماء للمعارضة ينهجون نفس المناطقية الرئاسية أولادهم مسؤولين سياسيين عشوائيين ..

طبعآ كل ذلك تحت رعاية دول الإقليم التي تريد استمرار العشوائية في السلطة لتبقى بلادنا تحت الوصاية ...