لحبنا لرسولنا الكريم فإننا لن نضعف...


"""""""""""""""""""""""""""""""""""
حاتم عثمان الشَّعبي

بسبتمبر من العام الماضي أساءت فرنسا على نبينا الكريم وهي سيدة الأناقة والروائح الفواحة والماركات العالمية وتوقعت أن ريحتها النتنة التي عرفت بها بالعصور الغابرة لن تعود لأنها أصبحت من الدول المتقدمة والمتطورة والمصنعة والتي تلعب ببوصلة السياسة العالمية كيفما تشاء

إلا أن طغيانها أعمى بصيرتها وهزمت نفسها بتماديها على سيد الخلق وآخر الرُسل سيدنا محمد ﷺ لأنها كانت مقتنعة بأن الأمة الإسلامية أمة الثلاثة مليارات نسمة تشبه الدمى التي تحركهم وفق بوصلتها ولم تتوقع أن هناك شعوب وقيادات حية ليس بأرواحها بل حية بضمائرها وغيرتها على دينها ولا تخاف لومة لائم لأن إيمانها بالله تعالى لا حدود له وهي تؤمن بأنه لن يصيبنا شيء إلا بما شاء الله تعالى

وهنا إنتفضت الدولة الصغيرة بحجمها الكبيرة لدينها والتي عُرِفت بمواقفها الواضحة والصريحة مع العروبة والإسلام وهي ولادة جيل بعد جيل لقيادات ورجال لهم غيرة على دينهم وعروبتهم فقد قام شعب الكويت بمقاطعة المنتجات الفرنسية بشكل صريح وواضح ورفعت صوتها للمسلمين كافة بالنُصرة لآخر المرسلين ليسيروا معها بالمقاطعة وفعلاً سار شعب أرض الحرمين الشريفين بنفس الخطى وتبعتها أرض زايد الخير لتكتمل دول الخليج بعُمان المحبة والأمان لأن رسول الله خط أحمر لا يمكن ذكره إلا بالخير والصلاة والسلام عليه وكذلك بلدنا وبقية الدول العربية وعدد من الدول الإسلامية

أما أن يتم الإساءة له أو لديننا فنحن كمسلمين ومعنا كل الدول المحبة للسلام والمؤمنة بتعدد الرسالات السماوية نرفض ذلك وسنستمر في مقاطعة المنتجات الفرنسية والتي يعلم الجميع أن الخسائر التي مني بها الإقتصاد الفرنسي كبيرة والتي أضرت بمصانعها

وهي كدولة لديها إقتصاد قوي ورؤيه بعيدة المدى فإنها تراهن بتعويض خسائرها خاصة وأن شهر الخير والبركة قادم على الأبواب ويليه عيد الفطر المبارك والتي ستعمل لهم العروض والمفاجئات السارة للمستهلكين لتبيع منتجاتها سواء الغذائية وأهمها الألبان والأجبان في شهر يتم إستهلاكهم بشكل كبير جداً وكذلك بعض الكماليات المنزلية وصولاً لفرحة العيد التي يبحث المواطن العربي عن الماركات من الملبوسات والساعات والإكسسوارات والعطور والحلويات وغيرها من إحتياجات العيد

وهنا وكما قالتها الكويت ((إلا رسول الله محمد ﷺ)) ((حتى لو نموت من الجوع))
لأن من ليس له غيره على دينه ليس له غيره على عرضه وأرضه فهل سنرى مقاطعة ترعب المصدرين الفرنسيين وتجعلهم يرفعون رسالة لبرلمانهم الحُر للضغط على حكومتهم بالإعتذار الرسمي عن الإساءة لسيد البشرية آخر المرسلين نبينا محمد ﷺ أم أننا سنبقى كعرب ومسلمين مبتعدين عن ديننا وغير قادرين لنصرته وسائرين خلف شهواتنا ورغباتنا غير عابئين بالإساءة التي هي اليوم على رسولنا ﷺ إن إستمرينا بالسكوت والضعف ستكون هي الباب الذي سيفتح لها ولمناصريها في إهانتنا غداً نحن كشعوب بعقر دارنا

وهنا نرفع صوتنا عالياً مذكرين الجميع بأن البدائل للمنتجات الفرنسية متوفرة لصناعات دول منها عربية ومنها إسلامية وكذلك غربية لكنها مع تعدد الديانات ومؤمنة بأن للمسلمين نبي مرسل من الله تعالى يؤمنون به فهل سنجد أنفسنا أقوياء وقادرين لقبول التحدي وهو أصعب تحدي لأنه تحدي للذات ورغباتها ولنكون قدوة لأولادنا ونزرع بهم الإيمان بالله ورسله وملائكته ونؤكد عليهم بأن رسولنا ﷺ خط أحمر لا نقبل التلميح بالإساءة له فما بالك عندما تكون متعمدة مع سبق الإصرار والترصد

لن نطيل عليكم ولكن موعدنا بسفرة رمضان ماذا ستحتوي من منتجات فرنسية وكذلك مستلزمات العيد وهداياه من أي ماركات ستكون ليعرف كل شخص ويشخص نفسه بنفسه ويخلق المبررات التي لن يقبلها الله تعالى إن قبلها المجاملين لكم

نسأل الله تعالى أن يقوينا وينصرنا ويعلي كلمتنا بتوحدنا ومحبتنا لديننا ولرسولنا ﷺ.