جلادين ومناضلين اللفة يكتبون التاريخ

يا هؤلاء يامن تحرفون تاريخ النضال الوطني قبل الاستقلال المزعوم وتنكرتم لنضال وكفاح جبهة التحرير والحزب البعث الاشتراكي وحزب الشعب الاشتراكي الذي دعى وقاد الإنتفاضة الشعبية في 23 و 24 ستمبر 1962م والمظاهرات ضد المجلس التشريعي في كريتر رفضآ للاتحاد الفدرالي المزيف واستشهد فيها معاوية باعزب اثناء انزاله العلم البريطاني من السارية ونسبتم الإنتفاضة للمؤتمر العمالي صحيح أنهم شاركوا الإنتفاضة ولكن الدعوة كانت من قادة حزب الشعب الاشتراكي* .. 

*والبعض كتب عن مناضلات وفدائيات قبل الاستقلال بينما البعض منهم ممن نسبوا لهم النضال كانوا حديثي الولادة في اللفة بعد الاستقلال* !!!؟ *ويحرفون الحقائق بينما كانوا هم من يقومون بإعتقال النساء المناضلات ووضعهم في السجون والتحقيق والتعذيب والتنكيل بهم* ...
*وتفاجئنا أن الجلادين ومعهم قياداتهم من النساء أصبحوا رؤساء ووزراء وومدراء يسردون تاريخ نضال وكفاح الشعب في كتب ينسبوا لهم نضال و كفاح مدلس بعمى الأبصار ويهمشوا دور الآخرين من المنظمات والأحزاب الاوائل في الحركات النضالية ضد الاستعمار البريطاني من رجال وشهداء جبهة التحرير والرابطة وحزب البعث وحزب الشعب الاشتراكي والمؤتمر العمالي وغيرهم* .... *هؤلاء المزيفون أصبحوا يسردون تاريخ كفاح الشعب ويجعلون أنفسهم الثوار المحررين للبلاد من الاستعمار البريطاني والباقين ثورة مضادة* !!!؟
*الحمدلله أن التاريخ لازال موجود ينحته الرجال والنساء الابطال في عقول الاجيال لتعرف الحقائق وتدحض الأكاذيب المفتعلة لتزوير تاريخ الحركة الشعبية والكفاح المسلح لمناضلين ومناضلات من أبناء ونساء عدن* ..
*هؤلاء الجلادين يخفون تاريخهم الإجرامي ويؤرخون كذبهم في صفحات التبييض لوجوههم وبشاعتها في الاعتقالات وتعذيب المناضلين والمناضلات من جبهة التحرير واحزاب البعث الاشتراكي والشعبي التي لازالت بصماتهم في الذاكرة* ..
*راجعوا كشوفات مناضلي الثورة اليمنية ستجدون الكثير منهم كانوا في بطون أمهاتهم والبعض منهم كانوا في اللفة يرضعوا في أحضان أمهاتهم بعد الاستقلال* !!!؟ *ويقبضون مرتبات تحت مسمى مناضلين الثورة اليمنية مع شهادات التقدير* !!!؟
*التاريخ يجب أن يكتبه عباقرة وعظماء رجال ونساء عاصروا تلك الفترة من كل الفصائل والحركات النضالية يشكلون لجنة التاريخ الوطني التي تدون التاريخ الحقيقي منذ قيام المظاهرات الشعبية والحركات والفصائل لقيادة النضال والكفاح وتطوره* ..

*المنتصر يكتب التاريخ الذي ينسب إليه كل المواقف البطولية الورقية التي ستمحوها الارضة وتتأكل فالوقت والزمان لا يبقى على حاله* .. *من 67م تغيرت ملامح المدينة والحكام وتعاقبة بالانقلابات للحزب الأوحد اليسار واليسار الانتهازي وكل فصيل يتهم الآخر بالخيانة وكلهم في بئر الخيانة* .. *ولازالوا في الصراعات العنصرية القبلتاريا والمليشيات المسلحة مصابين بلعنات التاريخ الحقيقي وظلمهم وجبروتهم بالسلطة التي لم يستطيعوا إدارتها واستطاعوا نهب البلاد وتناحرهم* ...

*وللحديث بقية عن قاتل يتسامح ويتصالح مع قاتل دون الاعتذار والتسامح والتصالح مع الحركات والفصائل الأخرى قبل الدخول في الوحدة اليمنية.