رسالتي للاخ ياسين مكاوي المستشار الذي لايستشار

أنت ممثل عدن في الرئاسة لم نسمع منك أي تعليق أو اعتراض بخصوص تعيين محافظ ومدير امن عدن* !!؟ *والان كم نصيب عدن من وزارات في الحكومة القادمة !

أو أن عدن أرض بدون هوية وغير أهلها يحكموها !

ايام الاستعمار البريطاني كانت دولة عدن من أبناءها وأهلها من كل الاجناس في المجلس التشريعي .

وبعد  الجلاء للاستعمار البريطاني الذي سلم الجنوب وعدن لمحتلين جدد من الجهلاء مليشيات مسلحة عنصرية تناحرت فيما بينها من أجل الاستيلاء على السلطة في عدن !!! ولم يعرفوا قيمة عدن الجوهرة الاقتصادية أم الموانئ العالمية* ..

*عدن تئن من جراحها في الماضي الذي لم يندمل .

والان زادة المعاناة تم تقسيم الجنوب لكونتنات متناحرة على نفس تناحر الماضي وزيادة . وذلك يعود الفضل للإمارات وتليها السعودية بعمل مليشيات متناحرة وتجويع الشعب بعد تدمير البنية التحتية لكل شيئ في عدن بالذات* .. *عدن تحت الاحتلال المليشيات المسلحة من خارج عدن وهذا لا ينكره أحد .. بينما أبناء عدن ليس لهم تواجد قيادات أمنيه ولا سياسية في السلطة .. أود اذكرك عند آخر لقاء في معاشق وكنت انا وانت وشخصيات من أبناء عدن في لقاء مع الرئيس هادي عندما دق بيده الطاولة وقال حينها محافظ عدن من أبناء عدن وصفقنا له وشكرناه* .. *اين ذلك الوعد* !!؟ *عدن توزع فيها المناصب بالمحاصصة وليس بالكفاءات وتهميش دور أبناء عدن .. لا يريدون أن تنهض عدن وتنفض التراب منها لأنهم يعلمون قيمة أبناء عدن في الادارة الاقتصادية التي لا يفهموها المتناحرون على السلطة لكونهم أدوات تحركها مصالح اقليمية ودولية* .. *كانوا حفاة عراة واصبحوا من الملاك وارتبطت رقابهم مع صدورهم من غلظها* .. *اراك أصبحت مثلهم غليظ الرقبة لا تنظر إلا تحتك ولا ترى معاناة أبناء عدن .

*ياسين مكاوي عليك أن تصحى من غفلتك عدن لن ترحم من ظلمها وارتفع على اكتافها ويبعد مثقفيها ومناضليها من لقاء الرئيس هادي الذي همش دور أبناء عدن بسبب عدم متابعتك للأمور واهتمامك بخصوصياتك* .. *ليس بيني وبينك ثأر أو احقاد ولكن عدن تهمنا جميعآ فهي الأرض التي ترعرعنا وتمرغت انوفنا فيها وعلمتنا جيل بعد جيل معنى طعم الحياة المدنية .

 اليوم نرى شباب يتجولون بالسلاح آلة القتل في الشوارع وكل يوم نسمع قتل من أجل أرض ليست ملكهم بل بالسلب نهبوها .. الحديث طويل عن معاناة عدن ولكن الأهم نريد نرى جهودك من أجل الكهرباء والماء والمجاري همتك فيهم* .. ولك الشكر والتقدير الخاص .