مدير معهد العلوم الصحية بسيئون لـ عدن الغد: نفتخر بفتح تخصصات جديدة لتطوير العمل الطبي في المحافظة

حضرموت(( عدن الغد)) خاص.

يعود إنشاء معهد العلوم الصحية بسيئون إلى العام 1985م ضمن مدرسة التمريض، ثم مركزاً للتدريب فنياً وإدارياً تابعاً لمعهد أمين ناشر للعلوم الصحية بعدن عام 2005م، ثم صار فرع من فروع معهد أمين ناشر.

   ويهدف المعهد إلى تدريب الكوادر الصحية في مختلف المجالات (التمريضية، الفنية، والوقائية) لتغطية الحاجة في الحاضر والمستقبل لمحافظات حضرموت ساحلها وواديها وشبوة والمهرة وفق السياسة والخطط التي تضعها وزارة الصحة العامة والسكان، وتطوير أداء العاملين من خلال التنظيم والمساهمة في الدورات الإنعاشية والندوات والدورات المكثفة، وتعزيز قدرات الكوادر الصحية بواسطة التعليم المستمر لتتمكن من تقديم خدمات صحية أفضل حسب استراتيجية الرعاية الصحية الأولية، والاسهام في وضع الخطط التنموية الصحية.

 موقع عدن الغد الإلكتروني التقى بمدير المعهد الدكتور محمد عوض لرضي الذي أوضح العديد من المهام ومميزات المعهد، فإلى الحوار الآتي:

    لقاء اجراه / عبدالعزيز بامحسون

· حدثونا أولاً عن النظام المعمول في المعهد، وأهم مميزاته؟

 يعد المعهد من المعاهد الصحية الذي يقوم بإعداد وتخريج كوادر مؤهلة تأهيلاً عالياً مع المعايير المحلية التي تمكنهم من تقديم خدمات صحية متميزة ذات جودة عالية في مجتمع مساند ومحفز، وربما تكون أنظمته أسوة بالمعاهد الصحية في عدد من محافظات الجمهورية كنظام (3) سنوات بعد الثانوية العامة لخريجي القسم العلمي، وأغلبية مناهجه مبنية على اللغة الإنجليزية كلغة أساسية وسياسة القبول مبنية على المفاضلة ويتم توزيع المقاعد حسب حاجة كل مديرية من مديريات المحافظة وبالاتفاق مع مكتب الصحة بالمحافظة، ويغطي المعهد احتياجات الكوادر المتوسطة من أربع محافظات (حضرموت، المهرة، شبوة، وسقطرى).

أما أهم مميزات المعهد فتكمن في وجود هيئة تعليمية مؤهلة ذات كفاءة وخبرة، وقاعات دراسية مكيفة ومجهزة بأحدث وسائل التدريس الإلكتروني الحديث، ومجانية التعليم، ووجود سكن للطلاب وتوفير مواصلات لنقل لطالبات سيئون وتريم ومكتبة ورقية حديثة تضم أحدث المراجع والدوريات وأخرى إلكترونية حديثة مربوطة بشبكة الإنترنت، ومعامل مجهزة بأحدث الأجهزة وأدوات المحاكاة مثل معامل التقنيات المخبرية وأسنان حديثة والقبالة والتمريض والحاسوب إضافة إلى قاعة وصالة مؤتمرات واحتفالات، مع وجود تعليم موازي بنسبة (15) %.

  والمعهد تميز بحصوله على درع التميز كأفضل فرع من فروع معهد أمين ناشر للعلوم الصحية، وحصوله على إشادة كبيرة من وزير الصحة بمؤتمر مكاتب الصحة بالمحافظات ومنظمات المجتمع المدني، وشهادات وتكريم من السلطة المحلية والعديد من المنظمات والمؤسسات.

  ماهي البرامج الدراسية بالمعهد؟

يوجد بالمعهد عدة برامج دراسية والذي بموجبه يمنح المعهد دبلومات عالية في البرامج الآتية (مختبرات طبية، تمريض تقني، مساعد طبي عام، ضابط صحة عامة، قابلة مجتمع وتقنية، فني أشعة وعمليات وتخدير وصيدلة وبصريات، وعلاج طبيعي، ومساعد طبيب أسنان).

·   ما هي شروط الالتحاق بالمعهد؟

هناك سياسة متبعة في عملية القبول بالمعهد منها:

ــ أن يكون الطالب حاصلاً على الشهادة الثانوية العامة في القسم العلمي أو ما يعادلها بمعدل (65) % فما فوق، وإلا يكون قد مر عليها أكثر من خمسة أعوام.

ــ ألا يكون مقيداً بإحدى الكليات الجامعية أو أي معهد وألا يكون قد صدر بحقه قرار فصل من أي جهة تعليمية.

ــ أن يكون مفرغاً للدراسة وحاصلاً على موافقة رسمية من الجهة التي يعمل لديها خاصة موظفي الصحة العامة والسكان.

ــ أن يستوفي كافة الشروط المعلن عنها وأن يكون لائقاً صحياً وأن يجتاز امتحان القبول بنجاح.

ــ ألا يزيد عمر المتقدم عن (25) عام والموظف عن (30) عام.

·     هل لديكم إحصائية بعدد الطلاب المقيدين خلال العام الدراسي الحالي؟

 نعم؛ لدينا عدد (479) طالب وطالبة منهم (193) طالب و(286) طالبة هم المقيدون للدراسة بالمعهد خلال هذا العام 2022/2023م على مستوى المستويات الثلاثة، حيث بلغ عدد الطلاب في تخصص تمريض تقني (158) طالب وطالبة، بينما في تخصص تمريض عام (68) طالب وطالبة، وفي تخصص فني أشعة (29) طالب وطالبة، وفي تخصص فني صيدلة (25) طالب، وفني علاج طبيعي (24) طالب وطالبة، وفني مختبر (63) طالب وطالبة، وقابلة تقنية (51) طالبة، ومساعد طبي أسنان (25) طالب وطالبة، ومساعد طبي عام (36) طالب وطالبة.

أما عدد الكوادر الطبية في المعهد فيصل عددهم إلى (34) فقط منهم (6) ثابتاً و(10) منتدباً و(18) متعاقداً.

·     هل المعهد قام بفتح تخصصات جديدة؟

أكيد فهناك عدة تخصصات تم استحداثها مثل: صيدلة، إدارة صحية، العلاج الطبيعي، إحصاء صحي، بصريات، الصحة العامة، الأسنان، التخدير، والذي يتم فيها منح الخريج أو الخريجة شهادة دبلوم، وهذا ما نعتز به ونفتخر من خلال فتحنا لهذه التخصصات الذي دون شك أنها ستخدم المحافظة والمجتمع ككل وتطوير العمل الطبي.

·     على ماذا تعتمد سياسة فتح التخصصات؟

 تعتمد سياستنا في فتح التخصصات بالتنسيق مع مكتب الصحة في اختيار التخصصات المطلوبة كل عام حسب حاجة كل مديرية ويتم توزيع المقاعد لكل مديرية حسب خطابات رسمية نستلمها من المكتب بالاحتياجات المطلوبة.

·     كم عدد خريجي المعهد خلال العوام الماضية؟

ممكن أن نعطيكم إحصائية بعدد الخريجين منذ العام 2006/2007م وحتى العام الماضي 2021/2022م، حيث بلغ عدد الدفع المتخرجة (58) دفعة بإجمالي (1388) خريج وخريجة منهم (739) خريج و(649) خريجة في عدة برامج منها: تكميلي تمريض عام، وتمريض تقني وعام، وضابط صحة عامة، وفني أشعة وبصريات وتحدير وصيدلة وعمليات ومختبر، وقابلة تقنية ومجتمع، ومساعد طبي عام.

·     ما هي الخطط المستقبلية لتطوير الأداء بالمعهد؟

 هناك عدة خطط نود إلى تنفيذها منها:

1) تطوير المعامل المواكبة مع التطورات الحديثة.

2) تحديث المناهج بما يتناسب مع التقدم الحديث والبحث العلمي مثل:

ــ جعل المناهج ترتكز على نظام حل المشاكل الصحية (PBL).

ــ تركيز المناهج على اكتساب كفاءة المهارة من خلال زيادة الساعات المعملية والسريرية.

ــ جعل البحث العلمي متطلب أساسي لتخرج الطالب.

3) التخصصات المطلوبة محلياً المواكبة مع التطورات الحديثة:

ــ دبلوم تخصصي الرعاية التنفسية.

ــ دبلوم هندسة معدات طبية.

ــ دبلوم تمريض نفسي.

ــ دبلوم الطوارئ والاصابات الحرجة.

ــ دبلوم العناية المركزة.

ــ دبلوم الإدارة الصحية.

4) إنشاء معامل صيدلة وبصريات.

5) رصف وتشجير الساحات.

·     أبرز الصعوبات والمعوقات التي تواجهكم، وما هي مقترحاتكم والحلول الناجعة لهذه الصعوبات؟

 هناك عدة صعوبات ومعوقات تواجهنا منها لا للحصر:

ــ لا توجد ميزانية تشغيلية تذكر.

ــ قلة الكادر التعليمي والإداري والذي نحن بحاجة إلى (30) كادر طبي ممن يحملون شهادات عليا (دكتوراه وماجستير) ومن متميزي شهادة البكالوريوس.

ــ ضعف مخصصات تغذية الطلاب القادمين من المناطق الريفية والغير متوافقة مع الارتفاع الكبير للسلع الغذائية.

ــ توقف مخصص الهيئة التعليمية من المنتدبين وضعف بند الساعات للمتعاقدين بنظام الساعات.

ــ عدم توفر مواصلات للهيئة التعليمية والمتعاقدين وذلك بسبب بُعد المعهد عن وسط المدينة، مما أثر سلباً على العملية التعليمية، وكذلك وجود شعب للمعهد بمديريتي القطن وتريم.

أما مقترحاتنا لمواجهة هذه المعضلات فهي لابد من:

ــ اعتماد موازنة مواكبة مع المتغيرات في زيادة الأسعار على أن تكون معتمدة من وزارة المالية.

ــ توفير خانات وظيفية.

ــ اعتماد مخصصات إضافية لتغذية الطلاب القادمين من المناطق الريفية.

ــ زيادة مخصص بند الساعات للهيئة التعليمية والمتعاقدين.

ــ توفير وسيلة نقل للمعهد للتنقل بين الفرع وشعبه في القطن وتريم.

·     قبل أن نختتم هذا اللقاء معكم دكتور محمد، هل لكم من كلمة تريد أن تقولها؟

 في الأخير لا يسعنا إلا أن نتقدم بالشكر والتقدير لسعادة محافظ محافظة حضرموت الأستاذ مبخوت مبارك بن ماضي ووكيل المحافظة لشئون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ عامر سعيد العامري على ما يقدمانه من جهد وتعاون وتذليل الصعاب في المعهد حتى يرتقي إلى الأفضل، والشكر موصول لك أخي الكريم للتواصل معنا لتسليط الضوء على أنشطة والبرامج المعتملة في المعهد،