صلح قبلي في يافع المفلحي ينهي قضية دامت ثلاثة اعوام

يافع((عدن الغد)) صالح الجرداني

بطريقة الصلح والاعراف القبلية والعادات والتقاليد اليافعية الاصيلة المستمرة بين قبائل يافع منذ الأزل  انطلق هذا اليوم الاربعاء موصل ووصول حضره عدد كبير من القيادات العسكرية والأمنية والسلطات المحلية والمشائخ والشخصيات الاجتماعية يتقدمهم الاستاذ عمار الذرحاني مدير عام مديرية المفلحي يافع والعميد أحمد الجعدي مدير امن المفلحي والعقيد محمد يحيى المهندس مدير البحث الجنائي ونائب مدير مشروع طريق بئر العروس يرافقهم الشيخ عبدالقوي الحمدني وعبدالرقيب بن قادش وسيف حسين المهندس وبحضور الامناء : الشيخ احمد بن قادش والشيخ حسين مسعد القيدعي والشيخ نصر بن قاسم القيدعي والسيد يوسف صالح العطاس ووضاح حسن غالب إلى منزل قاسم عبدالقوي القيدعي وذلك لانهاء القضية التي حصلت بين يوسف قاسم عبدالقوي طرف اول وسعيد عبدالحميد قحطان وعبدالحميد رشاد قحطان طرف ثاني وكان في استقبالهم عدد كبير من مشائخ وأعيان وشخصيات اجتماعية وفي مقدمتهم الشيخ نصر بن قاسم حسين وقاسم عبدالقوي القيدعي واولاده واخرين ..


وبعد السلام والحوال
تحدث الشيخ احمد ابوبكر بن قادش قائلا: اتينا اليكم لتنفيذ حل قضية ما حصل بين يوسف قاسم وسعيد عبدالحميد وعبدالحميد بن رشاد وقد توصل الامناء إلى حلول نهائية للقضية
بفضل جهود كل الخيرين مطالبا الأطراف إلى إعادة العلاقات بينهم إلى وضعها السابق باعتبارهم عيال عم وجيران .

ومن جانبه الشيخ نصر قاسم حسين رحب ترحيبا حارا بالحاضرين جميعا قائلا :
بما جئتوا به مقبول واهلا وسهلا على العين والراس.

وبالاخير تم قرأة حكم الامناء من قبل حسن زين المندعي بحضور الجميع كما ورد في الوثيقة الموقعة من قبل الطرفين.

وتم بعد ذلك السماح والتصالح والصفاح ومصافاة القلوب بين الاطراف ،  في جو ساده روح المخوة والمحبة والمودة والصفاء.

وانتهت القضية بحكم الامناء بما هو بالوثيقة برضاء وقناعة الطرفين وهم بكامل الأهلية ولا بقي لأحد منهم عند الآخر لا دعوى ولا طلب ولا حق ولا بعض حق .