المشهور: مركزنا بزنجبار مهدد بالطرد للمرة الثانية بسبب تأخر الايجار ونطالب بإعادة مبنانا السابق

أبين(عدن الغد)خاص:

قالت الاستاذة خميسة المشهور رئيسة مركز الأسر المنتجة وتنمية المجتمع بزنجبار ان مركزنا للمرة الثانية مهدد وفي اي لحظة بالخروج من المبنى الحالي الذي استأجرناه لإقامة نشاطاتنا فيه بسبب مطالبتنا من قبل المستأجر بتسديد  ايجارات المبنى المتراكمة علينا لسنة وشهرين، مالم سيضطر آسفا الى اخراجنا من المبنى في حال عدم الايفاء بالتزاماتنا بالتسديد، مطالبة الجهات المسؤولة بسرعة دفع الايجار لمالك المبنى لتجنيب المركز الخروج والبهذلة والتنقل.

وأوضحت المشهور بان مركز الاسر المنتجة وبعد ان تم اخذ مبنى مقره الرئيسي الواقع في الاوراس وضمه إلى منشاءات جامعة أبين عند تاسيسها، والتزام الجهات المسؤولة لنا بالتكفل بدفع ايجارات اي مبنى نستأجره كبديل لمبنانا لأقامة برامجنا ونشاطاتنا، اصبحنا نعاني  الكثير من المتاعب والصعوبات ابتداءا من البحث عن مبنى مناسب للايجار وانتهاءا بالخروج من المبنى مثلما حدث لنا في المرة الاولى بسبب عدم الايفاء بتسديد مستحقات الايجار لمالك المبنى، وقمنا باستئجار مبنى  اخر جديد وهانحن مرة اخرى نمر بنفس الحكاية الاولى اذ تراكمت علينا ايجارات سنة وشهرين لمالك المبنى الجديد والان مطالبون بتسديدها، مالم سيضطر لاخراجنا ولك ان تتخيل مايرافق عملية التنقل من مبنى الى اخر من متاعب وبهذلة وتلف للمواد والمعدات الخاصة بالكوافير وصناعة البخور واعطال لمكائن بالخياطة والكوافير بسبب تكرار حملها وتنزيلها ونقلها.

مؤكدة ان مباني الايجار بألاضافة الى متاعبها ومتاعب البحث عنها فهي ضيقة انها لاتفي بالغرض بحكم ضيق غرفها التي لاتستطيع مواكبة تزايد إقبال النساء على المركز للتدريب والتأهيل ولاتستوعب إقامة كل الدورات المتنوعة في الخياطة والكوافير وصناعة البخور وغيرها من الحرف والاشغال اليدوية الاخرى مما نضطر الى مضاعفة ساعات العمل وعمل ورديات صباحية ومسائية لنتمكن من تنفيذ برامجنا في الفترة المزمنة لها.

وطالبت خميسة مشهور الجهات المسؤولة بضرورة إعادة المبنى السابق الخاص بمركز الأسر المنتجة والذي تم ضمة لجامعة ابين وهو ملك لمركزنا وقد تم تصميم بناءه  بحسب مواصفات خاصة مننا بحيث يكون قادرا على استيعاب كافة الأعمال والأنشطة التي يقيمها المركز بكل سهول ويسر او تعويضنا بمبنى بديل مناسب ويلبي بالغرض ويتسع لكل اعمال مركزنا ويحفظ ماتبقى من مواد ومعدات وآلألات خاصة بالمركز بعد ان تلف وسرق الكثير منها للتخفيف من معاناتنا التي نتعرض لها جراء عدم الاستقرار.


*من محمد عبيد